ولاية سودانية تناشد وزارة الصحة الإتحادية لتوفير اسطوانات أوكسجين




في ظل الوعود المتكررة من وزارة الصحة بتوفير اسطوانات أوكسجين لمراكز العزل بالولاية الشمالية إلا أن الأزمة مازالت تتفاقم.

الخرطوم: التغيير

شكت وزارة الصحة بالولاية الشمالية في السودان من الوعود المتكررة لوزارة الصحة الإتحادية بتوفير اسطوانات أوكسجين لمراكز العزل.

وقالت إن متوسط الإستهلاك اليومي للأوكسجين بمركز العزل الرئيس بمطار دنقلا – حاضرة الولاية – ٩٥ أسطوانة.

وأضافت:’’ في ظل الوعود المتكررة من وزارة الصحة بتوفير اسطوانات أوكسجين لمراكز العزل بالولاية الشمالية إلا أن الأزمة مازالت تتفاقم‘‘.

فضلا عن مركز عزل حلفا ومركز الفرز بمستشفى دنقلا التخصصي.

وقالت الوزارة في بيان لها، الخميس ’’حتى الآن تعمل الولاية بـ 140 أسطوانة يتم تعبئتها وترحيلها من الخرطوم يوميا‘‘.

ورغم إرتفاع تكاليف التعبئة و الترحيل إلا أن تأخر وصول الأوكسجين في الزمن المحدد يهدد استقرار الأوضاع بمراكز العزل بالولاية.

وبحسب البيان فإن الوزارة تبذل جهودها في السيطرة على الأوضاع. وذلك لضمان استمرار إمداد الأوكسجين بمراكز العزل وإسعاف النقص بالاستعانة بمستشفى الوفاق القطري والضمان بمروي.

وتابعت: ’’إلا أن الكميات لا تغطي حاجة مركز العزل الرئيسي بدنقلا‘‘.

وتتمثل حاجة الولاية الإسعافية العاجلة واللازمة من الأوكسجين هي إضافة ٢٠٠ أسطوانة لسد النقص والعجز بمراكز العزل.

وناشدت “صحة الشمالية” الوزارة الاتحادية بتوفير الحاجة اللازمة للولاية من اسطوانات الأوكسجين.

وأشارت لوجود 4 مليار جنيه تخص دعم الهواء السائل بالولاية.

وقالت: ’’ظلت وزارة الصحة بالشمالية تطالب بتسخير هذا المبلغ لشراء اسطوانات أوكسجين لتفادي النقص حتى لاتتوقف الخدمة بمراكز العزل بالولاية‘‘.

وأردفت: ’’تطالب وزارة الصحة بالشمالية حكومة الولاية ووزارة الصحة الإتحادية بإنشاء مصنع أوكسجين في الولاية الشمالية بصورة جاده وعاجلة. علما بأن الولاية الشمالية هي الولاية الوحيدة في السودان التي لاتمتلك مصنعا للأوكسجين‘‘.

وناشدت الوزارة الولائية الجهات والمنظمات والخيرين بتقديم الدعم اللازم حتى تتمكن من تخطي التحديات في مكافحة فيروس (كورونا).



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

أضف تعليق