رئيس مفوضية الحدود السودانية يزور الفشقة




أكد السودان مراراً وتكراراً ، خلال الأزمة الناشبة بينه وإثيوبيا ، أنه ليس ثمة نزاع حدودي بين البلدين ، وأن الجيش أعاد الانتشار والانفتاح داخل أراضيه.

القضارف: أمل محمد الحسن

علمت (التغيير) ، أن رئيس مفوضية الحدود السودانية ، معاذ تنقو ، زار مثلث الفشقة الحدودي ، شرقي البلاد ، يوم الخميس.

ولم يتسن لـ(التغيير) ، معرفة أهداف الزيارة ، وما إذا كانت مرتبطة ، بوضع العلامات الحدودية ، في الوقت الراهن ، أم لا.

وخلال زيارته  للبلاد ، قال وزير الخارجية البريطاني ، دومنيك راب ، إن بلاده ، تسعى لمعالجة التوترات في الحدود ، بين السودان وإثيوبيا ، عبر الوسائل السلمية.

ومن المنتظر أن يزور الوزير البريطاني ، أديس أبابا ، عقب زيارته الخرطوم.

ويؤكد السودان ، أنه لا يوجد نزاع حدودي بين البلدين ، وأن ما تبقى في هذا الملف ، هو وضع العلامات الحدودية فقط.

وفي وقت سابق ، أكد رئيس مجلس السيادة الانتقالي ، عبد الفتاح البرهان ، أن الجيش السوداني ، أعاد الانتشار والتموقع داخل حدود البلاد ، ولا نية له لخوض أي حرب مع إثيوبيا.

ومنذ نوفمبر الماضي ، بدأ الجيش ، إعادة الانتشار ، داخل مثلث الفشقة الحدودي.

وفي ديسمبر الماضي ، هاجمت مليشيات وقوات إثيوبية ، موقع للجيش بمنطقة أم الطيور ، داخل الحدود السودانية ، ما أسفر عن مقتل 4 عسكريين ، بينهم ضابط رفيع.

وخلال يناير الحالي أيضاً ، شنت مليشيات إثيوبية ، هجوماً على مدنيين سودانيين ، أسفر عن مقتل 5 نساء وطفل ، داخل حدود البلاد.

 

البرهان يؤكد

 

 

وعقب الحادثة ، وصل رئيس مجلس السيادة الانتقالي ،  قرى الشريط الحدودي ، مؤكداً التزام الجيش السوداني بحماية مواطنيه ، مشدداً على أنه لا تراجع عن الأراضي.

ووعد البرهان ، بإنشاء مشاريع تنمية على وجه السرعة ، في المنطقة المعروفة بخصوبة أراضيها الزراعية.

وبدأت إثيوبيا ، تضع يدها على المثلث السوداني ، في تسعينيات القرن الماضي ، وزادت حدة توغلها داخل الأراضي السودانية ، عقب محاولة فاشلة لاغتيال الرئيس المصري الراحل ، حسني مبارك ، بأديس أبابا عام 1995 ، تم توجيه الاتهام فيها للنظام المباد.

وكان رئيس الوزراء السوداني ، عبد الله حمدوك ، أكد خلال فعالية ، أقامها القطاع الخاص السوداني ، الأسبوع الماضي لدعم الجيش ، أن ما قام به هو من صميم واجباته بحماية الأرض والحدود ، إلى جانب مهام الجيش الأخرى ، المتمثلة في حماية الدستور والديمقراطية.

 

البرهان ووزير الخارجية البريطاني يبحثان الأزمة مع إثيوبيا وإنجاح الفترة الانتقالية

 

 



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: