8 امتيازات يحتفظ بها رؤساء الولايات المتحدة بعد ترك المنصب: يتقاضون أضعاف رواتبهم


حين يرتبط الأمر بالبيت الأبيض، وفي حال وطأه أحدهم، كرئيسً للولايات المتحدة الأمريكية، فإنه بصدد التمتع بإمتيازات إلى مدى الحياة، حتى عقب انتهاء ولايته؛ فسواء كانت مدة أحد رؤساء أمريكا في البيت الأبيض أربع أو ثماني سنوات، يحق له الاحتفاظ بثمان مزايا تظل سارية حتى بعد مغادرته منصبه، وفق الدستور الأمريكي وقانون «الرؤساء السابقين» الذي تم إقراره عام 1958.

ويستعرض «المصري لايت» المزايا التي يحق لترامب التمتع بها، عقب انتهاء ولايته، بحسب تقرير أعده موقع «reader’s digest» الأمريكي مستندا إلى مكتب الميزانية بالكونجرس، ونص قانون تحديث البدل الرئاسي، ودليل الانتقال الرئاسي التابع لإدارة الخدمات العامة بالحكومة الفيدرالية.

8. تسمح الحكومة الفيدرالية باستخدام ما يصل إلى 900 ألف دولار أمريكي لانتقالات الرئيسين السابق والرئيس والحالي؛ مما يتيح للرئيس المنتهية ولايته للحصول على حصته منها والتي قد تصل إلى المناصفة، لا سيما، في الأشهر الستة التالية لولايته لاستخدامها بغرض «إنهاء الشؤون في مكتبه».

7. يتقاضى الرئيس الأمريكي راتبًا سنويًا يبلغ قيمته، 400 ألف دولار، فضلًا عن إقامته في البيت الأبيض وميزانية السفر والترفيه التي تتولى ميزانيتها الحكومة الفيدرالية لكن الرؤساء السابقين، وكذلك القادة العسكريين السابقين يتقاضون أضعاف رواتبهم بعد التقاعد كمعاش.
6. لا يقتصر الأمر على حصول الرؤساء السابقين على معاشات تقاعدية، بل يحصلون أيضًا على الأموال التي يستخدمونها لدفع تكاليف موظفي مكاتبهم؛ ففي العام الأول لمغادرة مكاتبهم لأول مرة، يحصلون على 150 ألف دولار، ثم ينخفض الرقم إلى 96 ألف دولار سنويًا؛ إذ يقوم مسؤول إدارة الخدمات العامة الأمريكية بتضمين مكاتب الرؤساء السابقين كجزء من ميزانية الولايات المتحدة كل عام.

في السنة المالية 2017، حصل باراك أوباما على 84 ألف دولار واستخدم بيل كلينتون 511 ألف دولار بغرض إيفاء رواتب طواقم مكاتبهم.

5. يحتفظ الرؤساء السابقين لأمريكا بكونهم «شخصيات عامة» لبقية حياتهم، ويحق لهم الحصانة والخدمة السرية مدى الحياة، كما تحصل زوجاتهم على نفس الامتيازات التي كفلها لها القانون وقت ولايتهم، ما لم يتزوج أحدهم أخرى، كما يحق لأبنائه الحصول على تأمين مجاني حتى بلوغهم سن 16 عامًا.

4. تتقاضى أرامل الرؤساء السابقين للولايات المتحدة معاش تقاعد، قدره 20 ألف دولار كل عام، طالما أنهن لا تشغلن وظائف في مكاتب اتحادية أخرى، ولم يتزوجن مرة أخرى قبل سن الستين.

3. يحتفظ الرئيس السابق بتلقي امتيازات الرعاية الصحية والعلاج على نفقة الدولة حتى وفاته.

2. تتولى الحكومة الفيدرالية تكاليف الجنازة العسكرية لرؤساء أمريكا السابقين.

1. لجوء الرؤساء السابقين إلى كتابة المؤلفات السياسية أو السيرة الذاتية بعد ترك منصبهم الرئاسي تعد أحد أهم مصادر الدخل لهم، وهو طقس مألوف اعتاد الرؤساء الأمريكيين السابقين ممارسته؛ ففي عام 2017، وقع باراك وزوجته ميشيل أوباما اتفاقا مشتركا مع دار نشر “بينجوين راندم هاوس” بقيمة تزيد عن 60 مليون دولار، حسب تقرير صحيفة “فاينانشيال تايمز”، وقد سبق أن نشر أوباما مع هذه الدار كتابين بينهما مذكراته “أحلام من أبي: قصة عرق وإرث”.

كما نشرت ميشيل أوباما كتاب “أن تصبح”، الذي صدر في أوائل عام 2019، ويُنتظر صدور كتاب لزوجها “أرض الميعاد”، في نوفمبر، ولا يزال بيل كلينتون يحتفظ بالرقم القياسي، إذ حصل على حوالي 14 مليون دولار مقابل كتاب ما بعد الرئاسة، فيما حصل جورج دبليو بوش على مبلغ 10 ملايين دولار.

المصري لايت



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق