الشرطة السودانية: «بدء عودة الأوضاع إلى طبيعتها بالجنينة»




أعلنت الشرطة السودانية، عودة الحياة مجدداً إلى مدينة الجنينة، بعد أسبوع دامٍ، كان عنوانه الوحيد هو «الموت».

 الخرطوم: التغيير

أعلنت الشرطة السودانية، يوم الأحد، بدء عودة الأوضاع في مدينة الجنينة حاضرة ولاية غرب دارفور إلى طبيعتها، بعد أسبوع دموي، أودى بحياة 161 فرداً.

ونشبت أحداث عنف أهلي بالجنينة، إثر هجوم قادته مليشيات أهلية، ثاراً لمقتل مقتل مواطن قضى في مشاجرة.

وعزا المكتب الصحفي للشرطة، حالة الهدوء التي تشهدها المدينة، لانتشار القوات النظامية، وقوات الشرطة في أرجاء المدينة لتوفير الطمأنينة العامة.

وأعلن المكتب عودة النشاط التجاري بالأسواق والمتاجر وجميع الأنشطة السكانية الأخرى.

وكان رئيس هيئة  التدريب مشرف ولايات دارفور الكبرى بقوات الشرطة، أنهى زيارة ميدانية لغرب دارفور، للوقوف على الأوضاع  الأمنية

وفي السياق، علمت «التغيير» من مصادر موثوقة بعودة بعثة الاستجابة الطبية السريعة التي كونتها وزارة الصحة الاتحادية إلى الخرطوم، عصر الأحد، بعد إكمال مهمتها بالجنينة.

ووصلت البعثة في معية طواقم ومعدات ومواد طبية لإسناد الكادر الطبي، في مشافي الجنينة.

وأرسل الفريق للاستفادة من البنى التحتية للقطاع الصحي بالولاية، وتقديم الخدمة الطبية للمصابين دون تكليفهم عناء السفر لتلقي العلاج بالمركز.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: