السودان: الدقير يدعو الحكومة الانتقالية لمصارحة الشعب بشأن الأوضاع بالبلاد




دعا عمر الدقير، إلى مصارحة الشعب السوداني بشأن الأوضاع في البلاد، فهل تكون المصارحة منفذاً للمصالحة، وطريقاً للنهوض الاقتصادي.

الخرطوم: التغيير

حثَّ رئيس حزب المؤتمر السوداني، عمر الدقير، الحكومة الانتقالية، يوم الأحد، للحديث مع شعبها بشأن الأزمات الاقتصادية والأمنية المتزايدة بالبلاد.

ويعاني السودان من أزمة اقتصادية طاحنة، حيث وصل معدل التضخم إلى 269% بينما تراجع سعر العملة الوطنية إلى 310 – 315 جنيهاً مقابل الدولار.

وطالب الدقير الحكومة بانتهاج الشفافية والوضوح في تمليك الحقائق، وتوسيع دائرة التشاور  حول سياسات الإصلاح الاقتصادية وغيرها، بما يضمن المشاركة الشعبية في إعداد السياسات العامة.

وأجازت الحكومة قانون الموازنة العامة لسنة 2021 قبل أيام، في ظل تحرك كبير لأسعار الصرف ما يهدد الخطط والمشروعات المجازة.

وقال الدقير للسان حال الحزب «أخبار الوطن»، إن الحكومة أن تفارق حالة الاستعصام بالصمت وتتحدث إلى شعبها.

وأضاف: «على الحكومة أن تستعصم به عبر خطاب الحقيقة والمصارحة المسنود بخطط وبرامج واضحة وفعالة تُلْهِم الأمل وتحشد الإرادة العامة لمواجهة التحديات ومعالجة الأزمات».

ووصف الدقير الاحتجاجات السلمية ضد أداء الحكومة، والغلاء والتدهور الأمني التي تشهدها عدة مناطق بالبلاد مؤخراً، بأنها حق مشروع للجماهير.

وقال إن من واجب الحكومة أن تقابلها –الاحتجاجات- الاعتبار اللازم وليس بالتجاهل أو الأُذُن الصمّاء.

وشهدت عدة مناطق بالعاصمة الخرطوم، احتجاجات على تردي الأوضاع المعيشية، وعلى انحراف الحكومة عن أهداف ثورة ديسمبر.

ولفت الدقير إلى الزيادات المضطردة التي تطرأ على أسعار السلع والخدمات بصورة يومية.

قائلاً: «صار من المعتاد أن يصحو الناس ليجدوا زيادة جديدة في أسعار سلع أساسية مثل الوقود والكهرباء والخبز والدواء».

وتابع: «يحدث ذلك دون توضيح لأسباب الزيادة أو الخطة التي تم في سياقها تطبيق الزيادة، أو توضيح أسباب ندرة هذه السلع رغم زيادة أسعارها، أو تقديم تفسير لانخفاض قيمة الجنيه السوداني بمعدل يومي متسارع يُربِك القطاعات الاقتصادية وينعكس فوراً في ارتفاع أسعار كثير من السلع والخدمات».

ويشكو المواطنون من غياب الرقابة على الأسواق، حيث يتنافس التجار على المغالاة في أسعار السلع.

الوضع الأمني

نوه الدقير إلى حالة الانفلات الأمني وحوادث النهب والسرقة التي تشهدها عدد من مدن البلاد.

وقال إن ذلك نتاج «لتراخي الأجهزة الأمنية في بسط الأمن وحماية المواطنين».

وسقط 161 قتيلاً في أحداث عنف أهلي بولاية غرب دارفور، بينما تشهد العاصمة الخرطوم تزايداً في حوادث النهب والسرقات الليلية.

التشكيل الحكومي

وحث رئيس حزب المؤتمر السوداني، على المسارعة في تتشكيل الحكومة الجديدة، بالتركيز على وضع برنامج وخطة عمل ومنهج للإدارة.

ويعد حزب المؤتمر السوداني أحد أكثر الكيانات الحزبية نشاطاً في تحالف قوى الحرية والتغيير «الائتلاف الحاكم».



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: