«البعث السوداني»: جهات إقليمية تتدخل في تسمية عناصر الحكومة المرتقبة




كشف حزب البعث السوداني، عن تدخل أطراف إقليمية في تشكيل الحكومة الجديدة.. لينضاف سؤال (من) إلى سؤال (متى) الملازم للإعلان .

التغيير : سارة تاج السر

كشف القيادي بحزب البعث السوداني، محمد وداعة، عن تدخل أطراف اقليمية -لم يسمها- في تشكيل الحكومة المرتقبة، وأعلن عن لقاء يلتئم اليوم الأحد بين «6» ممثلين لمجموعة «9+1» ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك، بشأن تصورات التشكيل الحكومي.

وتضم مجموعة «9+1» عدداً من الأحزاب والتنظيمات أبرزها «البعث السوداني، التحالف السوداني، الاتحادي الموحد، حشد الوحدوي، المحاربين القدامي، الأجسام المطلبية».

وأكد وداعة لـ«التغيير» عن اعتراض المجموعة على الطريقة التي يتبعها تحالف قوى الحرية والتغيير في اختيار المرشحين للجهاز التنفيذي.

وقال إن الطريقة المتبعة ستقود إلى تشكيل ليس في مقدوره توفير السند أو تحقيق أهداف الفترة الانتقالية.

ووجه وداعة انتقادات للتحالف الحاكم، وأكد بأنه لا يمتلك أي برنامج لمعالجة الازمات الاقتصادية والأمنية.

وشدد على ضرورة أن يتولى الائتلاف تسمية أعضاء الحكومة بمحض إرادته، بعيداً عن الضغوطات الخارجية.

وأضاف: هذا بالتزامن مع قيام الائتلاف بدوره في اختيار الكفاءات الأكثر خبرة، وتقديم البدائل المتاحة وتوجيهها، ومحاسبة المقصرين، بجانب العمل على وضوح العلاقة بين مكونات السلطة الانتقالية لاسيما مع الشق العسكري، والتي تكتنفها الضبابية وعدم الوضوح.

وأشار إلى اجتماع سيلتئم اليوم بين رئيس الوزراء عبدالله حمدوك وستة ممثلين من مجموعة «9+1» بسبب ظروف جائحة كورونا.

واعلن تجديد المجموعة دعمها لحمدوك لكونه مفتاح نجاح وفشل الفترة الإنتقالية.

ورهن وداعة مشاركتهم في الحكومة بحال تم إعادة النظر في آلية ومعايير الترشيح الحالية.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: