السودان: إحصائية جديدة لضحايا أحداث الجنينة




لجنة أطباء ولاية غرب دارفور كشفت عن إحصائية جديدة لضحايا أحداث الجنينة بعد رصد (3) جرحى وحالتي وفاة خلال الـ(48) ساعة الماضية.

الخرطوم: التغيير

أعلنت لجنة أطباء ولاية غرب دارفور، ارتفاع حصيلة ضحايا الأحداث الدموية التي تشهدها مدينة الجنينة والمناطق المجاورة إلى (163) قتيلاً و(217) جريحاً.

وقالت اللجنة في بيان مساء الأحد، إنها أحصت (3) جرحى وحالتي وفاة خلال الـ(48) ساعة الماضية.

تفاصيل الحالات

وذكرت أن إحدى حالات الوفاة حدثت الأحد (24 يناير) لرجل ستيني أُحضر لمستشفى الجنينة التعليمي في حالة حرجة بعد إصابته بطلق ناري في الصدر؛ لم تُفلح جهود الأطباء في إنقاذه ليفارق الحياة بعد وقت قصير.

ونوهت لوفاة أحد الجرحى الذين يتلقون العلاج بمستشفى التميز بالخرطوم السبت (23 يناير).

وأكدت اللجنة أن الجرحى والمصابين يتلقون الرعاية الطبية بمستشفى الجنينة التعليمي ومستشفى السلاح الطبي، إضافة لعدد من المستشفيات بولاية الخرطوم.

وذكرت اللجنة أن الولاية استقبلت قافلة طبية من ولاية شمال دارفور تضم أربعة أطباء وكمية مقدرة من الإمدادات الطبية تُسهم في استقرار الوضع الصحي الحرج الذي خلفته الأحداث الأخيرة.

عودة وفد الإسناد

وفي السياق، استقبل وزير الصحة الاتحادي المكلف د. أسامة أحمد عبد الرحيم بمطار الخرطوم مساء الأحد، وفد لجنة الإسناد الاتحادية على رأسهم استشاري جراحة الكبد والقنوات المرارية وزراعة الأعضاء د. علاء الدين عوض نقد ود. أحمد حسن الزمزمي اختصاصي عظام ود. هشام الجاك اختصاصي عظام ود. حسام الأمين نائب اختصاصي جراحة ود. علي محمد الحسن نائب اختصاصي جراحة ود. باسل محمد الأمين نائب اختصاصي جراحة ود. هند جمعة اختصاصي تخدير.

وعبر الوزير عن شكره وتقديره للجنة التي لبت النداء وقامت بعلاج المصابين في أحداث مدينة الجنينة الأخيرة.

عمليات جراحية

من جانبه، أوضح د. علاء الدين عوض، أن اللجنة وبالتعاون مع الكوادر الموجودة بمستشفى الجنينة ومستشفى السلاح الطبي أجرت (23) عملية جراحية لمصابي الأحداث الأخيرة، وأشار لتحويل حالات إلى الخرطوم في نفس يوم وصول اللجنة لضرورة علاجهم بالخرطوم، ولفت إلى أهمية دعم المستشفيات بالولايات الحدودية وولايات التماس بكل معينات العمل.

وأوضح أن العمل كان في مستشفى الجنينة التي أجريت فيها (12) عملية جراحية ومستشفى السلاح الطبي أجريت فيه (11) عملية، وأكد استعداد كل الكوادر الطبية لسد النقص في حالات الطوارئ.

واندلعت الأسبوع الماضي، مواجهات بمدينة الجنينة عقب حادثة طعن بالقرب من مخيم كريندق للنازحين قبل أن تتحول إلى مواجهات أهلية استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة.

الشرطة السودانية: «بدء عودة الأوضاع إلى طبيعتها بالجنينة»



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: