عضو المجلس المركزي: (قحت) سبب تردي الاوضاع وحميدتي سلبي


حمل عضو المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير المحامي عبد المطلب عطية الحاضنة السياسية للحكومة الانتقالية حالة التردي الذي وصلت اليه البلاد على جميع الاصعدة وتمسك بضرورة اجراء أصلاحات هيكليه بمكتب رئيس الوزراء عبد الله حمدوك كجزء من عملية اصلاح الجهاز التنفيذي وأكد أن اغلب مستشاري حمدوك تدور حولهم أراء سلبية.

وقال عطية في حوار مع (الجريدة) ينشر لاحقا تاثير الحاضنة السياسية في الشارع العام قل كثيرا وأنطفأ نورها ، واعتبر انها أمام تحد كبير الا انه عاد وأكد انه يمكن استدراك الامور من خلال مراجعة حقيقية في هياكل الحكم على مستوى الرؤى والافكار حتى تفتح لها مسارات للتصالح مع الجماهير وأضاف والا سينهار المعبد على من فيه وعندها لن يكون هنالك وطن .

ورهن عطية الخروج من الوضع الراهن من خلال الترفع عن المساومات الحزبية الضيقة والدفع بقيادات مؤهلة على مستوى التحديات ودعا الى أعادة هيكلة النيابة العامة وتصفية أجواء التوتر بينها وبين لجنة ازالة التمكين .

وأنتقد عطية تصريحات نائب رئيس المجلس السيادي حميدتي مؤخرا والتي قال فيها ان البلاد منهاره سياسًيا واقتصاديا وامنيا وأوضح انه من السلبي أن تنطلق تصريحاته هكذا خصوصا وانه في مقام المسؤولية لان الشعب لاينتظر الشكوى من حكامه بل تقديم معالجات تمنح الامل وتابع : إن عجزوا عليهم أن يدفعوا باستقالاتهم لا الشكوى من حالة العجز.

الخرطوم :عثمان الطاهر
صحيفة الجريدة



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: