السودان: م.نصر رضوان يكتب: لماذا لا نزرع القمح فى السودان؟




——————————–
كلما اسمع عن مسئول مثل والى الخرطوم يحاول ان يتحكم في سعر الخبز سياسيا عن طريق تغيير نظام بيت الخبز من القطعة للوزن وغير ذلك من محاولات تمرير التسعيرة والمحير لا والي الخرطوم ولا رئيس الوزراء الذين قيل انهم مهنيون يفكر يوما فى انتاج مدخلات صناعة الخبز بدلا مم ان تظل كل مدخلات الخبز مستوردة ( قمح مستورد يطحن في مطاحن مستوردة وينقل الى المخابز بلواري مستوردة ثم توفر له خميرة مستورده وغاز مستورد حتى الكهرباء تولد بماكينات مستوردة ووقود مستورد ، اسأل نفسى هل نحن خلقنا لنكون مستهلكين فقط مما يضطرنا لان نطيع ونتبع كل من يعطينا مدخل من مدخلات انتاج الخبز ؟
د.حمدوك اليس هو خبير اقتصادى زراعى ،لماذا لم يقم بتشغيل شبابنا فى زراعة القمح بحيث ان القمح الذي تنتجه بلادنا يكفينا ونصدر منه الفائض لنتحصل على عملة اجنبية تجعل قيمة عملتنا الوطنية ترتفع ؟ غير القمح لماذا لا يقوم د.حمدوك فى زراعة كل ما يمكن وتصديره للخارج ؟ هل زراعة اشجار فواكه وحقول خضروات يحتاج الي قروض من البنك الدولي او تقنيات من اسراييل ؟ من هو وزير الزراعة فى بلدنا ؟ وهل هو استقال ام لم يزل فى منصبه ؟ لماذا يتصدر الاعلام عندنا القراى ونصر مفرح ونصر عبد البارى وهم لا علاقة لهم بالانتاج الزراعي او الصناعى او الحيوانى .
في زمن اجدادنا كانوا يزرعون القمح بايديهم ثم يطحنونه بالرحى ثم يخبز فى فرن الطين المنزلي بحطب من اشجار غاباتنا الطبيعية ،اي ان خبزنا لم يكن فيه اي مدخل اجنبي ولذلك كان اجدادنا اصحاء اعزاء اقوياء لا يتدخل احدا في شؤونهم ولا يبحثون عن من يمنحهم القمح كامريكا وهم نائمون شاغلون انفسهم بالثرثرة فى السياسة واتهام هذا وذاك بالفساد ؟
حاولت حكومة البشير ان تكتفي من القمح ذاتيا وقامت بتشجيع مستثمرين اجانب فجاء الراجحى وغيره وبدأ المستثمرون المحليون زراعة القمح ولما رأت امريكا ان السودان على وشك ان ينتج كل ما يحتاجه من القمح ، قامت امريكا بتهييج الشعب وبثت الشائعات والفتن بالفساد مما ادى الى خروج الراجحي وغيره من المستثمرين وتعطلت زراعة القمح فى السودان بعد ان كانت جكومة البشير وطنت زراعة القمح فى مناطق اكثر حرارة من شمال السودان. لقد عجزت حكومة حمدوك عن مجرد ان توفر المياة ومدخلات الزراعة للمزارع ولو باتباع النظم التى كانت تتبعها حكومة البشير مع ان تجمع المهنيين خدعنا بانه اتي بخبرا من طراز حمدوك سيجعلنا ننتج القمح على الطراز الامريكى بعد ان يزيلوا اسم بلادنا من قائمة الارهاب التى اتضح انها قائمة تضم لها امريكا كل من ينطق بالحق ويرفض هيمنة امريكا على ثروات بلادنا العربية بحجة اننا نحن المسلمون ارهابيون وضد التعايش مع دولة اسرائيل ،مع ان اسراييل هى الدولة الارهابية التى ترفض التعايش مع غير الصهاينة وتطرد من اسراييل حتى اليهود من اتباع سيدنا موسي عليه السلام ، فبعد الثورة اتى دكتور حمدوك الذي عطل دورات الزراعة عمدا ويريد ان يعيش على منح اصدقاء السودان والبنك الدولى وهبات امريكا و انجلترا وبعض الدول العربية . فهل اتي الثورة بحمدوك ليطبع مع اسرائيل تحت مسمي الدين الابراهيمي الذى جاءنا به وزير الخزانة الامريكية وبعد ان وقع عليه وزير العدل لم نر عون امريكى زراعى لا تجاري ولا حتي نقدى ،
معلوم ان امريكا ظلت تستخدم القمح كسلعة تبتز بها حكامنا وهى تفشل اى مشاريع قامت بها حكوماتنا المتعاقبة لتحقق اكتفاءا ذاتيا من القمح لتضمن تبعيتنا لها ، فاذا كانت امريكا قد نجحت عن طريق ذلك مع حكوماتنا السابقة. حاصرت اخر حكومة حكمتنا لانها حاولت تحقيق الاكتفاء الذاتى وتحرير القرار ،فما الذى يجعلنا كحكومة ثورة استمدت قوتها من الشعب وتصدرها شباب من الجنسين درسوا الزراعة والبيطرة والاقتصاد والهندسة من تنفيذ رغبات الشباب ، وذلك بعد ان تغير العالم وفقدت امريكا الكثير من هيمنتها على العالم وعلى احتكار زراعة القمح ؟
ما الذى يجعلنا غير قادرين على تطبيق علمنا والتوجه للزراعة في بلادنا ؟ خاصة وان حكومة البشير التي كانت محاصرة صنعت الجرار والمحراث والكيبل والسماد محليا وتركته لنا جاهزا لنبني عليه ونطوره ؟ ما الذى يجعلنا عاجزين عن التعاون مع كل دول العالم بعد ان تم رفع الحظر عنا فناتي بمعدات وتقاوي لنزرع فى بلادنا ونتبادل التجارة مع دول العالم كلها بما فيها امريكا.
لقد ثبت الان ان د.حمدوك يسير بنا فى الاتجاه الخاطئ فهو لايحاول حتى ان يتعاون مع دولة عربية او افريقية او اسيوية او لاتينية لتحريك الانتاج بايدى شبابنا ،بل هو يصر على انتظار البنك الدولى .
الان بعد رفع الحظر لم تحضر شركات امريكية جادة للاستثمار فى السودان بل كل ما يأتينا من امريكا ساسة يحاولون ان يرغمونا على التطبيع مع اسرائيل حتى تستمر اسرائيل فى سرقة مواردنا بواسطة شركات الصهيونية العالمية كما تفعل فى دول عربية منذ زمن طويل واخرها سرقة غاز شمال المتوسط.
لقد جاء حمدوك وصبر الشعب عليه وعلى من اختارهم هو من وزارء وهاهو بعد عام من حكمه الفاشل يرفض ان يستقيل ويرفض ان تقام فى السودان انتخابات .
واخيرا من هي قحت التي ترشح الوزراء لحمدوك ؟ هل ما زال ما تبقي من قحت يدعى انه يمثل شعب السودان كله ؟ حتى بعد ان خرج من قحت كل الاحزاب والحركات المسلحة واغلب مكوناتها بعد ان استغلت عدم خبرة الشباب وقادتهم تحت راية تجمع المهنيين واوهمتهم انها ثورة علمية مهنية ستدخل السودان فى مجتمع الدول الزراعية والصناعية الكبري كنيوزلنده وكندا ففتن الشباب بالمهنيين الذين قادوا الثورة فهل نجح قادة المهنيين فى اى مهنة او درب شبابنا على مهنةمنتحة ؟
للاسف فان د.حمدوك يهدر فى وقتنا ويفتح الباب لكل من يعطلنا عن الانتاج وطالما ان الامر فى النهاية لابد ان بحسم بانتخابات فلماذا لا تقام انتخابات مبكرة ويعرض حمدوك وغيره نفسه علي الشعب ؟

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب






مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: