مأمون أبو شيبة: شداد وفساد التجنيس

اخبار السودان


* طالعت حديثاً للدكتور كمال شداد رئيس الاتحاد السوداني لصحيفة البيان الإماراتية عن تجنيس اللاعبين الأجانب ضمن تقرير شامل وعام قدمه الزميل الصحفي المغترب ياسر قاسم عن تجنيس اللاعبين الأجانب ونشر بصحيفة البيان..

* هاجم الدكتور كمال شداد المسئولين السابقين على الفوضى التي أحدثوها في عملية تجنيس اللاعبين الأجانب محاباة لأندية القمة بالسودان..

* كما وجه شداد اتهامات خطيرة للقضاء السوداني والمحكمة الدستورية بتجاوز القوانين في مسألة التجنيس لتحقيق رغبة مسئولين في الانحياز للأندية.. وفي هذا إشارة لمواحهة رئيس الهلال السابق صلاح إدريس لاتحاد الكرة والدكتور شداد حول مشاركة لاعبين مجنسين مع فريق الهلال.

* تجنيس اللاعبين الأجانب كان تحايلاً من أندية القمة لضم أكبر عدد من اللاعبين الأجانب لأن اللوائح لا تسمح بضم أكثر من ثلاقة لاعبين أجانب.. وبالذات من قبل نادي الهلال الذي ضم كشفه في إحدى المرات 10 لاعبين أجانب (3 أجانب + 6 أجانب مجنسين) منهم لاعبي جنوب السودان  أتير توماس وجمعة جينارو.

* فكرة تسجيل لاعبين أجانب بمنحهم الجنسية السودانية عبر رئاسة الجمهورية ابتدعها نادي الهلال عبر رئيسه السابق صلاح إدريس.. على أساس حاجة النادي للدعم في مشواره الأفريقي..

* منح الجنسية السودانية للأجانب في قانون الجنسية له شروط يصعب استيفاءها للاعبي الكرة الأجانب منها شرط الإقامة لسنوات في البلد.. ولكن القانون يمنح رئيس الجمهورية الحق في تجنيس أجنبي لأداء مهمة معينة تخدم البلد وهذا التجنيس يكون مؤقتاً ينتهي بنهاية المهمة ولا يجدد إلا عبر الرئاسة.

* لهذا كان يتم استخراج (جنسية مهام) من قبل الرئاسة للاعبين الأجانب لتقوية الأندية المشاركة أفريقياً.. وهناك العديد من الدول تمنح الجنسية للاعبين أجانب للمشاركة مع منتخباتها الوطنية وبشروط حددها الفيفا مثل إقامة اللاعب الأجنبي خمسة أعوام على الأقل أو يكون والداه يعملان في البلد مانح الجنسية أو يدرس اللاعب في البلد.. وبشرط ألا يكون قد شارك من قبل مع منتخبات بلده الأصلي..

* جنسية المهام التي تمنحها رئاسة الجمهورية لنادي سوداني بطلب منه وبغرض دعمه في مشواره الأفريقي تعتبر جنسية منحت خصيصاً للنادي الذي يطلبها وتنتهي جنسية المهام بنهاية الغرض الذي منحت له، ولا يجوز تحويلها لنادي آخر إلا بطلب من النادي الآخر وبموافقة رئيس الجمهورية.

* للأسف الشديد لم يقم اتحاد الكرة ورئيسه شداد بتنظيم ومراعاة أسس منح جنسيات المهام  للأندية واعتبارها منتهية بنهاية عقد اللاعب الأجنبي المجنس مع ناديه..

* والسبب في هذا التجاوز الخطير لأسس جنسيات المهام محاباة نادي الهلال ومنحه الفرصة لضم لاعبين أجانب مجنسين بجنسيات مهام منحت لأندية أخرى..

* ومثال لذلك قام نادي الهلال بتسجيل لاعب المريخ النيجيري المجنس سالمون جابسون بجنسية المهام التي طلبها نادي المريخ للاعب.. وعلى الرغم من أن نادي المريخ قدم خطاباً للرئاسة لسحب جنسية سالمون لكنه لم يجد رداً.. وتم تسجيل سالمون للهلال بجنسية المريخ!!

* ومن المؤسف إن المريخ أدين فيما بعد في قانونية مشاركة لاعبه الايفواري المجنس باسكال عندما عاد للنادي مرة أخرى بعد انتقاله لتنزانيا بحجة إن المريخ قدم خطاباً للرئاسة لسحب جنسية باسكال عندما انتقل إلى تنزانيا..

* أدانوا المريخ في إعادة باسكال كمجنس دون أن يخطروا النادي أو يخطروا اللاعب بسحب الجنسية.. بينما تجاهلوا طلب المريخ لسحب جنسية سالمون جابسون حتى يمكنوا نادي الهلال من تسجيله كمجنس!! وكل هذا كان فساداً من قبل المسئولين المنحازين للهلال والمتربصين بالمريخ..

* عندما صدر قرار إيقاف تجنيس لاعبي الكرة نهائياً من قبل الرئاسة.. كان من المفترض أن يقرر الدكتور شداد اعتبار جنسية أي لاعب أجنبي منتهية بنهاية عقده مع ناديه في السودان..

* ولكن شداد الذي يدعي أنه يحارب تجنيس الأجانب في السودان.. تجاهل هذا الكلام المنطقي وسمح للأجانب المجنسين الذين تنتهي عقوداتهم مع أنديتهم بالانتقال لأندية أخرى بنفس جنسياتهم القديمة.. أتدرون ما السبب في ذلك؟ السبب تمكين نادي الهلال من ضم حارس مرمى المريخ الأوغندي المجنس جمال سالم الذي انتهى عقده مع المريخ!!

* على الدكتور كمال شداد ألا يتمشدخ بأنه يحارب تجنيس اللاعبين من أجل الوطن ولدرجة هجومه على القضاء والمحكمة الدستورية واتهامها بالفساد..

* إذا كان شداد حادباً على الوطن ويحارب التجنيس لما سمح لأي لاعب أجنبي مجنس ينتهي عقده بالاستمرار في اللعب بالسودان بجنسية مهام قديمة يفترض أن تنتهي بنهاية الغرض الذي منحت من أجله وبطلب من النادي السابق..

* إذا كان القضاء والمحكمة الدستورية فاسدون في قضايا التجنيس كما قال شداد.. فشداد واتحاده أيضاً فاسدون بانحيازهم للهلال وتمكينه من ضم حارس مرمى المريخ الأوغندي جمال سالم بحنسية مهام خاصة منحت لنادي المريخ وليس للهلال!!



Source link

اخبار السودان

أضف تعليق