وزير الطاقة السوداني: «الشائعات وراء عودة الصفوف أمام الطلمبات»




شكى وزير الطاقة السوداني، من أثر فادح تلعبه الشائعات -مقارنة بمسببات أخرى- في عودة ظاهر الصفوف أمام طلمبات الوقود.

الخرطوم: التغيير

قال وزير الطاقة المكلف في السودان، خيري عبد الرحمن، يوم الإثنين، إن انتشار شائعات زيادة أسعار المحروقات في منصات التواصل، وراء عودة أزمة الصفوف أمام محطات التزود بالوقود.

ويشهد السودان أزمة وقود طاحنة، حيث تتراص مئات المركبات يومياً أمام الطلمبات على أمل التزود بالوقود.

ولفت خيري في مؤتمر صحفي، بوكالة السودان للأنباء «سونا» إلى إحجام شركات وقود عن توزيع الحصص المقررة، بانتظار إقرار التعرفة الجديدة.

وفتحت وزارة المالية المجال أمام استيراد المواد البترولية من خارج البلاد، وبيعها بأسعار تجارية تحدد شهرياً بناء على أسعار الدولار.

وكشف خيري عن أسباب أخرى فاقمت الأزمة، نحو خضوع مصفاة الخرطوم للصيانة، منها إجراء دراسات لإعفاء الوقود بالأسعار الجديدة من القيمة المضافة، علاوة على حدوث زيادات في أسعار النقل من الموانئ إلى مناطق التوزيع.

وتعهد خيري بإنجلاء الأزمة خلال أيام، كاشفاً عن بدء انسياب كميات كبيرة من الوقود، ودخول السكك الحديد في عمليات نقل الوقود.

والتأم اجتماع مغلق بين رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، ووزراء القطاع الاقتصادي، نهار الإثنين، لإيجاد حلول عاجلة لأزمة الاقتصاد بالبلاد.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: