«حمدوك» يعلن حزمة إجراءات عاجلة لمعالجة الأزمة الاقتصادية




دخل حمدوك بثقله على خط الأزمة الاقتصادية ، وأعلن حزمة إجراءات وتدابير قال إنها تحتاج لتضافر الجميع.. فهل دخلنا مرحلة ابتلاع غول التضخم.

الخرطوم: التغيير

كشف رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك، عن حزمة إجراءات عاجلة لحل الأزمة الاقتصادية والمعيشية بالبلاد، وتعهد بانتهاج مبدأ الشفافية في التعامل مع المواطنين.

وعقد رئيس الوزراء، يوم الإثنين، اجتماعاً مغلقاً مع وزراء القطاع الاقتصادي، وقادة محفظة السلع الاستراتيجية، بجانب قادة الأجهزة الأمنية.

وأعلن حمدوك على منصاته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي، العودة إلى تسعير الوقود، وفرض عقوبات فورية على شركات التوزيع المخالفة والمقصرة في أداء مهامها.

وتمّ الاتفاق –كذلك- على إقرار جهود وزارة الطاقة لتوحيد أسعار المحروقات بين الولايات والخرطوم.

واستمرت الاحتجاجات ضد الغلاء، لليوم الرابع على التوالي، بالعاصمة الخرطوم.

وأمن الاجتماع على تفعيل لجنة السلع الاستراتيجية، وأمر بتقديم عضويتها لتقرير مباشر ويومي لرئيس الوزراء.

وسجل معدل التضخم لشهر ديسمبر المنصرم 269% بينما انخفض سعر العملة المحلية لما دون 310 جنيهاً في السوق الموازية.

وأبان رئيس الوزراء عن حرصهم على إمداد كهربائي مستقر في موسم الصيف المقبل، وشهر رمضان المبارك، بالإطلاع على موقف الإمداد المائي، والاتفاق مع المحفظة على توفير الفيرنس المدعوم، ووزارة المالية لتوفير قطع الغيار.

ووصف حمدوك اجتماعهم اليوم في وزارة الطاقة والتعدين بأنه بمثابة «بداية للمتابعة مع كل القطاعات الأخرى بالدولة».

وقال: «نريد أن نصل لمعالجة كل المشاكل والاختلالات والتحديات اللي بتواجهنا ودة ما بتحقق إلا لما نشتغل مع بعض كلنا».





مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: