النائب العام .. في مرمى النيران


انضم القيادي بالجبهة الثورية والحركة الشعبية ياسر عرمان بجانب عضو لجنة إزالة التمكين صلاح مناع فضلا عن نادي النيابة إلى قائمة المطالبين بإقالة أو استقالة النائب العام د. تاج السر الحبر فلِمَ كثُر الهجوم عليه مؤخراً وماذا عليه أن يفعل؟

هجوم متواصل
ولم تكن مطالبة عرمان ومناع هي الاولى اذ تعرض لها تاج السر الحبر المولود في عام 1948م في قرية الخليلة شمال بحري، حيث طالب نادي النيابة بإقالته عن منصبه بعد معركة اختلطت فيها أدوات السياسة والقانون.

تخرج من جامعة الخرطوم، بمرتبة الشرف الثانية، والتحق بديوان النائب العام، ثم اشتغل في مجلس النيابة العامة ولجنة القوانين ثم انتقل للمحاماة في مكتب المحامي عبد الحليم الطاهر ومكتب فوزي التوم بعدها ليؤسس مكتبه الخاص.
تولى الحبر منصب النائب العام في اكتوبر من العام 2019م، حيث كان ينافسه في المنصب الخبير القانوني محمد الحافظ .
رأي سلبي
منذ أن تولى المنصب اشتعلت النيران في وجهه حيث وجد نفسه في مواجهة مع نادي النيابة العامة الذي طالب مجلس السيادة بإقالته بسبب ما وصفه بفشله في إدارة النيابة العامة وعدم امتلاكه رؤية فنية لتحديد سير الدعاوى القضائية .
واشار النادي إلى أن 40 لجنة تحقيق لم تستطع إنجاز مهامها بتشكيل 7 لجان تحقيق حول قضايا النزاع القبلي في دارفور وشرق السودان ولكن لم يتم تقديم قضية واحدة للعدالة على الرغم من تحديد المتهمين.

واتهم النادي النائب العام بإساءة استغلال السلطة والنفوذ في عدد من قضايا متهمي النظام البائد بالاضافة إلى إعادة نيابة أمن الدولة سراً والعمل في مكتبه بدون لافتة.
ووصف النادي النائب العام بالجهل بالقوانين والإبقاء على الحرس القديم ووصف النادي خطب الاتهام التي تم تقديمها في محكمة الابيض ومحكمة انقلاب 1989 بأنها إنشائية ولا علاقة لها بخطب الاتهام .

في نوفمبر من العام الماضي نفذ عدد كبير من ولاء النيابة بينهم رؤساء نيابة اضرابا شاملا عن العمل استمر لثلاثة ايام لإجبار النائب العام على الاستقالة .
وشهد اكتوبر من العام 2020 انسحاب هيئة الدفاع عن الرئيس المعزول عمر البشير، وعدد من رموز نظامه، من جلسة المحكمة، احتجاجا على ظهور النائب العام في الجلسة لتلاوة محضر الاتهام، إذ رفضت هيئة الدفاع ذلك؛ بدعوى أن النائب العام تاج السر الحبر، هو الشاكي في البلاغ قبل تعيينه في المنصب.
قائمة الهجوم انضم اليها امس الاول عضو لجنة إزالة التمكين صلاح مناع الذي طالب النائب العام تاج السر الحبر بتقديم استقالته، لرفضه إنشاء نيابة خاصة بإزالة التمكين، ورفضه لضم القيادي بالنظام السابق علي عثمان لبلاغ شهداء ديسمبر، وقال إن النيابة العامة أفرجت عن قيادات المؤتمر الوطني المحلول، دون تقديمهم لمحاكمة ، قبل أن يصفه القيادي بالجبهة الثورية والحركة الشعبية ياسر عرمان بأنه أفشل نائب عام في تاريخ السودان، وقال: “لم يستطع أن يقدم أي قضية متماسكة”.

الموقف الحالي
كل ذلك جعل الرجل يقف أمام العاصفة لوحده ما بين مواجهة الفلول واعضاء الحكومة التي اتت به ايضا واهل داره، فما عليه أن يفعل؟ هل ستجدي الاستقالة أو اقالته؟
القانوني معز حضرة يقول لـ(السوداني) إنه عندما يكثر الهجوم على شخص ذلك يعني انه يسير في الاتجاه الصحيح، وانه شخص ناجح، مشيراً إلى أن النائب العام يعمل وفقًا للقانون و يعمل على سيادة حكم القانون .
واوضح انه لم يسعَ للمنصب مثل الكثيرين من الذين سعوا بأيديهم وارجلهم للمناصب التي يمسكون بها الآن في لجنة ازالة التمكين و غيرها، مشيراً إلى أن النائب العام قامة قانونية عرفت خلال الـ30 عاماً يمتلك خبرات قانونية نادرة في حين أن الذين يصرخون الآن لم يكونوا موجودون في ساحات المحاكم في وجه ظلم نظام الانقاذ “بل لم نرهم و لم نسمع بهم طوال السنوات الماضية”، لافتاً الى انه ما لم يمكن من النظام السابق لم يكن مدافعاً عن الشرفاء بل متمسكا بالصمت.

واشار حضرة الى أن النيابة العامة ورثت منتهية كغيرها، لذلك لابد من العمل على الفصل بين السلطات.
وكشف عن تجاوزات للجنة ازالة التمكين بواسطة بعض الاشخاص باللجنة استغلوا مناصبهم لتصفية بعض الخلافات الشخصية لذلك ارادوا نيابة خاصة و شرطة خاصة لتحقيق مآرب شخصية دنيئة، موضحًا أن ذلك يخالف القانون وذلك مرفوض وتابع : “سكتنا كثيرا على التجاوزات واوصلنا رسائل عديدة لبعض الشرفاء باللجنة و اعتذروا على الملأ عن الاخطاء وصححوها الا أن البعض الآخر يتمادي بأشياء شخصية يريدون أن يحققوها لذاتهم أو احزابهم، مضيفاً “صمتنا كثيرا لاننا لم نكن نود أن نهدم بعضنا ولنصل بالثورة الى آفاق أعلى.

وكشف حضرة عن أن فلول النظام السابق لا زالوا موجودين في النيابة العام وأن لجنة ازالة التمكين لم تقم بدورها كاملاً تجاههم، بل بعض وكلاء نيابات ينتمون للنظام السابق يجتمعون داخل لجنة تفكيك النظام وتابع :” الاسوأ من ذلك هناك تقطاعات شخصية وحزبية يريدون تحقيقها و اخفاء بعض الاتهامات”.
ومضى قائلاً: هنالك كثير من الاشخاص يتطلعون لمنصب النائب العام، كاشفاً عن أن هناك اجتماعات تعقد ليلا ونهارا من اجل ذلك، وتابع:” اتصل بي احدهم من الذين يهاجمونه وعرض علي منصب النائب العام”، مشيراً الى انهم يتعقبون حملة اعلامية مدفوعة الأجر من أشخاص “رصدناهم ونعرفهم ويعرفوننا”، وتابع: كل ذلك لأن النائب العام دك أوكار الفلول وبالقانون”

الحكومة غير راضية
ويرى القانوني وعضو هيئة الدفاع عن متهمي المؤتمر الشعبي كمال عمر في حديثه لـ(السوداني) أن بينته في النائب العام انه افسد تجربة النيابة العامة، موضحاً أنه في الدستور والقانون والنيابة العامة توجد وظيفة مستقلة، منوهاً إلى أن النائب العام لم يعمل بحق الوظيفة وادخل نفسه في صراعات كتيرة ولم يعمل بالقانون الجنائي، مشيراً الى أن هناك مئات من المحبوسين على ذمة بلاغات كيدية والنائب العام مسؤول اساسي فيها .

وقال عمر إن حيادية النائب مطعون فيها لانه ينفذ برنامج الحرية والتغيير كحاضنة سياسية لذلك سيسيس الوظيفة ولم ينجح في تطبيق القانون بشكل فعال واغضب كثيرا من الناس حتى الحكومة غير راضية عليه، وذلك ناجم عن طريقة ادارته للقانون.
ويرى انه افسد التجرية مطالباً بإقالته اليوم قبل غد، لانه ليس نائبا عاما فقط بل نائب عام سياسي اساء للوظيفة والتجربة، وهو ليس بنائب عام يشرف الثورة ولا يمثلها؟

النائب ليس ملزماً
ويذهب الخبير القانوني البخاري الجعلي في حديثه لـ(السوداني) موضحًا بانه بصرف النظر عن صحة اطلاق سراح بعض رموز النظام البائد فاني ارى أن النائب العام ليس ملزما أن يوضح للجنة التمكين ما يتخذه من إجراءات إن شاء وضح وان شاء له أن لا يوضح .
واضاف: اما عن تكوين نيابة عامة للجنة ازالة التمكين فهذا يندرج في صميم اختصاص و سلطة النائب العام وهو كفيل بأن يقدر تكوين هذه النيابة أو عدم تكوينها.

ومضي قائلاً: لست متأكدا ما اذا كان النائب العام قد قدم قضية متماسكة أو لم يقدم ولكني الفت النظر في هذا السياق الى أن من السهل أن يطلق المرء ادعاءات ولكن في نهاية المطاف يعتمد الامر ما اذا كانت لدى المرء بيانات تثبت بما لا يدع من الشك أن ما وجهت من اتهامات مقنعة للقضاء إن كنا نريد قضاءً عادلاً، فالامر كما هو معلومة للضرورة للكافة يستند على الاثبات .

الخرطوم: مشاعر أحمد
صحيفة السوداني



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: