شؤون الأنصار: تناول القضايا القومية من طرف واحد يؤجج “الفتنة”




الخرطوم: محمد عبد الحميد

طالبت، هيئة شؤون الأنصار بمراجعة أوجه القصور في أداء الحكومة الانتقالية.

في ذات الوقت، دعا الأمين العام للهيئة عبدالمحمود أبو، في بيان بمناسبة ذكرى تحرير الخرطوم أمس، الحكومة وشركاء السلام وحزب الأمة القومي، للإسراع بتكوين حكومة برؤية واضحة، وخارطة طريق محددة لمعالجة أوجه ذلك القصور.

ودعا الأمين العام لترك القضايا القومية مثل:”الهوية، وعلاقة الدين بالدولة، وقضايا الحكم والثروة، وقوانين الأحوال الشخصية ” وغيرها كثير للمؤتمر الدستوري، لأن تناولها من طرف واحد يفتح الباب لاستقطاب والفتنة ويعيق مسيرة الفترة الانتقالية التي تنتهي بقيام الانتخابات ليقرر الشعب من يحكمه وكيف.

وطالب كذلك أبو، في البيان الحكومة بمراجعة منهجها في التعامل مع ظاهرة الأحداث الدامية التي وقعت بالجنينة ونيالا والشرق قبل ذاك، وفرض هيبة الدولة وحصر حمل السلاح على القوات النظامية، ومعاقبة المعتدين والجناة ورد المظالم.

ولفت، نظر الحكومة لاستمرار صفوف الوقود والخبز مع مشقة الحصول عليهما، ومضاعفة قيمة العلاج بالمستشفيات، وتراجع الجنيه، وإهمال نظافة البيئة بانتشار ظاهرة الأوساخ والأنقاض بالطرقات والأحياء والأسواق، ما أعاد حملة الاحتجاجات وقفل الطرق ومضاعفة معاناة المواطنين.

بالمقابل، دعا لحل صراع الحدود مع إثيوبيا بالحوار والتفاهم، مع الالتزام بالاتفاقية الخاصة بتحديد الحدود وتخطيطها، الصادرة في 15 مايو 1902 بين بريطانيا والإمبراطور “منليك”.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب






مصدر الخبر موقع الانتباهه

أضف تعليق