الأمم المتحدة: الجوع يتزايد في إقليم تيغراي الإثيوبي




متحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة: “زملاؤنا العاملون في المجال الإنساني يتلقون تقارير عن تزايد الجوع وسوء التغذية في تيغراي”.

التغيير:وكالات

حذرت الأمم المتحدة، الثلاثاء، من أن الغذاء شحيح والجوع يتزايد في إقليم “تيغراي” الإثيوبي، مجددة الدعوة إلى السماح بـ”المرور الفوري والآمن للعاملين في المجال الإنساني والإمدادات إلى الإقليم”.

وفي نوفمبرالماضي، اندلع قتال في “تيغراي” بين الجيش الإثيوبي وقوات “الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي”، ثم أعلنت أديس أبابا بعد أربعة أيام سيطرتها على الإقليم، لكن سكان يقولون إن القتال لم يتوقف بعد.

وخلال مؤتمر صحفي، قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك،: “زملاؤنا العاملون في المجال الإنساني يتلقون تقارير عن تزايد الجوع وسوء التغذية في تيغراي”.

وأضاف أنه “لا يزال من غير الممكن تحديد التأثير الكامل للأزمة على انعدام الأمن الغذائي، لكن شهورا من الصراع والافتقار الشديد للوصول إلى الغذاء يفاقم الوضع المتردي بالفعل الناجم عن الوباء (كورونا) وانتشار الجراد”.

وتابع أن “العديد من المزارعين فاتهم موسم الحصاد، والغذاء شحيح في الأسواق المحلية؛ بسبب حظر التجارة الإقليمية، كما لم يتم بعد استئناف خدمات الكهرباء والبنوك والاتصالات والنقل في معظم أرجاء الإقليم”.

وأردف دوجاريك: “يؤكد زملاؤنا العاملون في المجال الإنساني أن الوضع العام مريع للغاية، وبالرغم من السماح بدخول الإمدادات إلى المنطقة بشكل متزايد، إلا أن معظم الموظفين الأساسيين اللازمين لتوسيع نطاق الاستجابة لم يتمكنوا بعد من الوصول إلى الإقليم”.

وجدد الدعوة إلى “المرور الفوري والآمن للعاملين في المجال الإنساني والإمدادات إلى تيغراي، والوصول إلى جميع الأشخاص الذين يحتاجون إلى المساعدة”.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: