السودان: عضو بـ«السيادي» يزور السعودية بشأن الأزمة مع إثيوبيا




زيارة عضو «السيادي» إلى السعودية تجيئ في توقيت يعاني فيه السودان من مشكلات داخلية عديدة اقتصادية وسياسية، فضلاً عن الأزمة الحدودية مع الجارة إثيوبيا.

الخرطوم: التغيير

غادر عضو مجلس السيادة الانتقالي محمد الفكي سليمان إلى المملكة العربية السعودية اليوم الأربعاء، في زيارة رسمية تستغرق يوماً واحداً.

وسيطلع عضو مجلس السيادة خلال الزيارة، القيادة السعودية على الأوضاع في السودان، لاسيما على الحدود السودانية الإثيوبية والعلاقات مع الجارة اثيوبيا.

ويرافق محمد الفكي، وزير الشؤون الدينية والأوقاف نصر الدين مفرح ومدير جهاز المخابرات العامة الفريق أول ركن جمال عبد المجيد.

وكان في وداع الوفد بمطار الخرطوم الأمين العام لمجلس السيادة الفريق الركن محمد الغالي علي يوسف.

مشكلات داخلية

وتأتي زيارة عضو المجلس السيادي إلى المملكة وسط تعقيدات تشهدها الأوضاع في السودان داخلياً تتمثل في الأزمة الاقتصادية الطاحنة، علاوةً على صعوبات كبيرة يواجهها شركاء حكومة الفترة الانتقالية والقوى السياسية في التوافق حول عدد من الملفات.

وتشهد عدد من مناطق السودان والعاصمة الخرطوم الأيام الماضية مؤخراً تنامياً للاحتجاجات ضد الحكومة بسبب الضائقة المعيشية وتردي الوضع الأمني في بعض ولايات البلاد.

وتفاقمت الأزمة الاقتصادية مع ازدياد التضخم وتراجع قيمة العملة الوطنية، وتنامي حدة الندرة في الخبز والوقود والغاز وخدمات الكهرباء والمياه.

أزمة الحدود

فيما توترت العلاقات مع دولة إثيوبيا مؤخراً بسبب الأزمة الحدودية بعد إعادة القوات السودانية على أراضٍ كانت توغلت فيها قوات ومواطنون إثيوبيون، واتهم السودان اثيوبيا بالتحجج في ترسيم الحدود بين البلدين ووضع عراقيل أمام حسم الملف بإثارة عدة دعاوى.

من جانبها، اتهمت اديس أبابا الخرطوم، بخوض حرب بالوكالة، وقالت إن هناك طرفاً ثالثاً يقف وراء ما وصفته بأنه انتهاك الجيش السوداني لسيادة إثيوبيا، بقصد تعطيل المفاوضات بشأن سد النهضة الإثيوبي.

وأكدت التصريحات السودانية، عدم رغبتها خوض حرب مع إثيوبيا، والسعي إلى علاقات جيدة مع اثيوبيا.

وبدروها، أعلنت إثيوبيا أمس، أن موقفها من الأحداث الحدودية، هو عودة القوات السودانية لمواقعها قبل الأحداث ثم الجلوس للتفاوض.

وتجيئ زيارة عضو مجلس السيادة امتداداً لزيارات قام بها عدد من المسؤولين إلى دول الجوار والإقليم لإطلاع قيادتها على الموقف السوداني من الأزمة الحدودية مع إثيوبيا، وشملت بعض الزيارات مصر وتشاد وجنوب السودان وإريتريا.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: