السودان: وزارة الإعلام توضح منع سفر الصحفيين لدارفور




المعنيون بطلب الإذن من الإعلام الخارجي هم الصحفيون الأجانب ومراسلي وكالات الأنباء والصحف والإذاعات والتلفزيونات الأجنبية.

الخرطوم: التغيير

قالت وزارة الثقافة والإعلام في السودان، انها ابلغت الصحفيين المعنيين بتسليمهم إذن السفر اليوم الاربعاء لكل مناطق دارفور بما فيها مدينة الجنينة التي شهدت قتالا اهليا اودى بحياة العشرات.

واثير خلال يوم امس الثلاثاء، منع سلطات الاستخبارات العسكرية الصحفيين من السفر إلى الى الولاية بحجة عدم استتباب الأمن.

وقالت الوزارة انه منذ تولي الحكومة للسلطة تم الغاء القيود على تحركات الصحفيين في كل مناطق السودان، وتولت إدارة الإعلام الخارجي عمل التصاريح والتسهيلات اللازمة وتذليل الصعوبات التي تواجه الصحفيين في بعض الأحيان.

ولفت بيان للوزارة اطلعت عليه (التغيير)، إلى المعنيون بطلب الإذن من الإعلام الخارجي هم الصحفيون الأجانب ومراسلي وكالات الأنباء والصحف والإذاعات والتلفزيونات الأجنبية، ولا يحتاج أي صحفي سوداني يعمل في مؤسسة إعلامية سودانية لاستصدار  أي إذن للسفر إلى أي مكان داخل وخارج السودان.

واضاف البيان، “الجهة التي تقوم بإصدار أذونات السفر هي إدارة الإعلام الخارجي وليس أي جهة أخرى، ولكن بدأ التنسيق مع الاستخبارات العسكرية بعد التطورات في منطقة الفشقة وتعرض بعض الصحفيين لمصاعب في التنقل في المنطقة مما حدا بالوزارة أن تطلب من الاستخبارات اصدار خطاب لتسهيل حركة الصحفيين في المنطقة”.

تنسيق

وزادت الوزارة، “لم يمنع أي صحفي من السفر لدارفور، بل كان التوجيه يتعلق بالصحفيين الأجانب والمؤسسات الإعلامية الأجنبية الذين تقدموا بطلب للسفر إلى مدينة الجنينة وتم اخطارهم بتطورات الأوضاع الحالية في المنطقة، وتم هذا حسب تقدير السلطات المحلية بالولاية”.

ونوهت الوزارة إلى انها  تتولى التنسيق مع الجهات الأمنية والعسكرية لضمان سلامة الصحفيين، وتتعامل مباشرة مع الصحفيين في هذا الأمر.

وأعلن الجيش السوداني في وقت سابق اليوم، استعداده لتسهيل وصول وحماية جميع الوكالات والإعلاميين لكل بقاع السودان، وأكّد أنه لم يتم منع السفر لأي جهة، ولم ترد إليه شكوى أو لغيره.

أكدت القوات المسلحة، فتح أبوابها لتسهيل وصول وحماية جميع الوكالات والإعلاميين لكل بقاع السودان دون قيدٍ أو شرط، وقالت إن ذلك التزامٌ أخلاقيٌّ نابعٌ من مبادئها وشرفها. وشدّدت على أنها لم تمنع السفر لأي جهة بالسودان، ولم ترد إليها شكوى أو لغيرها.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

أضف تعليق