تجمع الاجسام المطلبية يتبرأ من قائمة ترشيحات وزراء الحكومة




تجمع الاجسام المطلبية قال ان القائمة ضمت أسماء أسهمت في إعاقة مسيرة الانتقال الديمقراطي، ولا يشرفنا كقوى ثورية أن يكون لنا مرشح ضمن هذه القائمة.

 الخرطوم: التغيير

تبرأ تجمع الاجسام المطلبية في السودان، من قائمة ترشيحات الوزراء في الحكومة المقبلة والتي تم الدفع بها لرئيس مجلس الوزراء من قبل مجموعة «9+1».

وجرى اليوم الاربعاء تداول قائمة مرشحين للوزاء في الحكومة المرتقبة لمجموعة «9+1» التي عدداً من الأحزاب والتنظيمات أبرزها «البعث السوداني، التحالف السوداني، الاتحادي الموحد، حشد الوحدوي، المحاربين القدامي، الأجسام المطلبية».

وقالت سكرتارية التجمع في بيان اطلعت عليه «التغيير» اليوم الاربعاء، ان جهد التجمع ضمن مجموعة (9+1) كان ولم يزل وسيظل من أجل إستكمال الثورة والحفاظ على مكتسباتها وتصحيح مسارها وتعزيز قوتها وإرساء الفعل الديمقراطي المعافى.

وزاد البيان، “لم يفوض تجمع الأجسام المطلبية – تام –  ممثله في المجموعة للخوض في مسألة الترشيحات ولا وضع اسمه ضمن قائمة المرشحين للمجلس الوزاري المرتقب.

ولفت البيان، إلى ان  قرار سكرتارية التجمع كان العمل على ضمان مشاركة ممثلي تام في المستويات القيادية لقوى الحرية والتغيير في العاصمة والولايات،  وضمان المشاركة في المجلس التشريعي الثوري،  فقط.

واضاف، “القائمة التي نعلن عدم صلتها بها خلت تماما من مشاركة النساء بالنسبة المستحقة وذلك يجافي رؤية تجمع الأجسام المطلبية حيال مشاركة المرأة،  ويعد ردة ليست مشرفة”.

واشار التجمع إلى ان قبوله بالدخول في المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير كان ولم يزل من أجل تصحيح المسار الثوري والإسهام الفعلي في إحداث التغيير الإيجابي،  والمشاركة النقية في إعادة هيكلة المستوى القيادي لقوى الحرية والتغيير عبر مؤتمر تشارك فيه كل قوى الثورة الحية، ولم ولن يكن من أجل الحصول على المناصب أي كانت.

وقال بيان التجمع ان القائمة التى نؤكد عدم صلتنا بها ضمت أسماء أسهمت في إعاقة مسيرة الانتقال الديمقراطي السلس وجرت الجميع إلى صراعات الدوائر الضيقة، ولا يشرفنا كقوى ثورية أن يكون لنا مرشح ضمن هذه القائمة.

وشدد التجمع على عدم إعتماد هذه القائمة، وتأكيد انه ليس لتجمعنا مرشح في القائمة المتداولة ولا في أي قائمة أخرى.

 



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

أضف تعليق