خياران أمام شركاء الإنتقالية …إما الإصلاح أو الخروج – صحيفة الوطن الإلكترونية



أكد رئيس الحزب الأتحادي الديمقراطي “الشرعيةالثورية” الشريف صديق الهندي ان 90%من قواعد حزبه خارج نطاق المشاركة في الحكومة الانتقالية وقال ان الفكرة في الأساس ان يتجه الحزب لبناء نفسه في هذا التوقيت ، واردف هذا مانادينا به منذ بداية الثورة ، لكن بعض الفصائل شاركت والنتائج واضحة

و أشار الى وجود خياران أمام الكيانات والاجسام الشريكة في الحكم اما الخروج او الإصلاح ، في ظل الظروف الحالية و التعقيدات التي تواجه الفترة الانتقالية ، وتوقع إنسحاب كثير من التنظيمات والكيانات السياسية الجادة من الشركاء في الفترة الإنتقالية
وقال هذه الكيانات ستجد نفسها امام طريق مسدود إما الإصلاح أو الخروج ، لأن المسائل أصبحت حاسمة ولاتحتمل التأجيل

فيما نفى علمه بما ورد في وسائط التواصل عن ان الاتحادي يدرس خيارات الانسحاب من مكون الحرية والتغيير

وأكد ان ترتيبات تجري الآن لجمع صف الاتحاديين تحت مظلة الاتحادي الديمقراطي الكبير في مؤتمر عام يجمعها ، خاصة بعد التوقيع على ميثاق الوحدة مؤخرا ..والمؤتمر من بعد ذلك سيقرر شكل الحزب بعد تجديده وشكل الهياكل ، وتجديد الدستور والسياسات .

وقال لكن الإتجاه العام وسط القواعد الديمقراطية والمتعاطفين الآن يركز على تمتين الحزب ، دون ان ينسى دوره في الفترة الانتقالية




مصدر الخبر موقع صحيفة الوطن الإلكترونية

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: