(الأئمة والدعاة) يطالبون بمحاكمة عادلة لرموز “الوطني المحلول”


 

حذر الاتحاد السوداني للأئمة والدعاة من خطورة انفجار الأوضاع بالبلاد بسبب الضغوط المعيشية وأثرها على الأمن والاستقرار.

وقال الأمين العام حسن عووضة كشكش إن الفتن بالبلاد ستضيع معها الهوية الإسلامية ويتفكك النسيج الاجتماعي، وأضاف: لدينا رسالة نبعث بها للذين فرطوا في أرض السودان وأذاقونا مرارة الخديعة والغش والاستخفاف بالعقول.

 

وانتقد كشكش سياسة التشفي والانتقام والمكايدات السياسية، وشدد على أهمية الخروج من هذه الأزمة ووضع إجراءات صارمة، وطالب بحل الحكومة الانتقالية واستبعاد كل الوجوه والقيادات الحزبية والسياسية ومحاسبة كل من ثبت تورطه في المتاجرة بالشعب السوداني، وقطع بأهمية الغاء الوثيقة الدستورية الحالية وإجراء انتخابات مبكرة على أن تكون بوضع آلية واضحة بعيداً عن التدخلات الخارجية، داعياً إلى إطلاق سراح كل من لم تثبت إدانته.

 

وقال رئيس الاتحاد د. نعمان محمد صالح بحسب صحيفة المواكب: نحن هيئة دعوية لا تؤمن بالعنف ولا حمل السلاح ولكن نريد أن نقوم بتغيير المنكر بالحكمة والموعظة الحسنة، وأضاف: نطالب بمحاكمة كل من أجرم في حق الشعب السوداني ومحاكمة حكومة المؤتمر الوطني محاكمة عادلة، لافتاً إلى أن الاتحاد تكون بعد الثورة وعمل فروع بالولايات ولكنها لم تكتمل.

 

الخرطوم (كوش نيوز)

 



مصدر الخبر موقع كوش نيوز

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: