حميدتي يزور قطر في اول زيارة لمسؤول رفيع منذ الاطاحة بنظام البشير


الخرطوم : مونتي كاروو

يغادر السبت المقبل الى دولة قطر نائب رئيس مجلس السيادة وقائد الدعم السريع الفريق اول محمد حمدان دقلو في اول زيارة لمسؤول سوداني رفيع المستوى منذ الاطاحة بنظام الرئيس المعزول عمر البشير في الحادي عشر من ابريل 2019.
وتاتي الزيارة ضمن حملة دبلوماسية لشرح طبيعة الخلاف الحدودي بين السودان واثيوبيا .

وشهدت العلاقات السودانية القطرية جفوة وتوترا بعد أن رفضت السلطات السودانية استقبال وفد قطري برئاسة وزير الخارجية كان يزمع زيارة السودان في السابع عشر من ابريل 2019 لكن المجلس العسكري الانتقالي انذاك رفض منح الاذن لطائرته رغم وصولها  الى الاجواء السودانية .

وبحسب مراقبين فان الفريق حميدتي هو الذي منع طائرة وزير الخارجية القطري من الهبوط بايعاز من الامارات .
وتسببت الحادثة في  إعفاء وكيل ​وزارة الخارجية​ السفير بدرالدين عبدالله من منصبه.
وردا على أسئلة الصحفيين حول سبب إعفاء وكيل وزارة الخارجية، قال المتحدث الرسمي باسم المجلس العسكري الانتقالي الفريق الركن شمس الدين كباشي إن وزارة الخارجية أصدرت بيانا صحفيا عن الإعداد لزيارة وفد قطري إلى البلاد دون التشاور مع المجلس ودون علمه.

وفي مايو من العام الماضي نفى نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي وقائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو لقناة سودانية 24 وجود أي خلافات بين السودان وقطر ، مضيفا ان وزير الخارجية القطري وصل الخرطوم بعد التغيير الذي جرى في أبريل 2019، دون علم المجلس العسكري، ولذلك رفضنا استقباله. وأشار الى جهات (لم يسمها) أرادت إحراج المجلس العسكري بحضور الوزير القطري دون علم المجلس.

وفي الثاني والعشرين من اغسطس من العام الماضي التقى حميدتي بجوبا بمبعوث وزير الخارجية القطري لمكافحة الإرهاب والوساطة وتسوية المنازعات مطلق القحطاني وذلك في إطار الوساطة القطرية لتسوية النزاع بين الأطراف السودانية.

ووجه مطلق القحطاني دعوة رسمية إلى كل من رئيس المجلس السيادي عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك لزيارة الدوحة، حيث أكد مبعوث وزير الخارجية القطري دعم بلاده لبرامج حكومة الفترة الانتقالية ووقوف قطر مع السودان . لكن تلك الدعوات لم يتم تلبيتها عكس الدعوات التي وجهتها لهما كل من السعودية والإمارات حيث حرص الرجلان على تلبيتها سريعًا.

وكانت هذه واحدة من أسباب عدم الرضا الذي شعرت به قطر تجاه الحكومة السودانية خاصة من المكون المدني الذي يفترض أنه مستقل وغير خاضع للمحور الإماراتي السعودي .

الجدير بالذكر وفق مصادر عسكرية مطلعة فان قوات الدعم السريع الموجودة بالامارات منذ العام 2017 كانت جزءا من مخطط خليجي لغزو عسكري لدولة قطر كانت منصة #مونتي_كاروو الاستقصائية قد نشرت تفاصيله على مدار حلقات ثلاث ، تناول مساهمة اطراف نافذة في قيادة السودان في عهد النظام البائد كشريك خفي في عملية حصار الدولة القطرية وكيف تم وضع مواصفات معيارية وضعتها مجموعة ” المطبخ“ لخطة الغزو بان يكون البلك الاكبر من قوات الاقتحام لقطر سودانية يتم تنقيتها من منتسبي قوات الدعم السريع.

اقرا : اصابع سودانية في حصار الدولة القطرية

 

وهو المخطط الذي كشفته صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية قائلة إن وليَّي العهد السعودي محمد بن سلمان واﻹماراتي محمد بن زايد، كانا قد أعدا خطة الغزو، وتضمنت عبور قوات برية الحدود البرية إلى قطر، بدعمٍ عسكري من الإمارات، وبعد الالتفاف حول القاعدة الجوية الأمريكية، تسيطر القوات السعودية على العاصمة.

كما نشر موقع إنترسبت الأمريكي تقريرا عرض فيه معلومات اضافية عن المخطط الاماراتي السعوديي للتدخل عسكريا ضد قطر، وكيف ان تدخلات وزير الخارجية السابق للولايات المتحدة ريكس تيلرسون لوقف مخطط الغزو وحل الأزمة الخليجية بشكل سلمي كلفه منصبه.

 

 



مصدر الخبر موقع مونتي كاروو

أضف تعليق