هجوم على الحرية والتغيير بسبب مدني عباس


هاجم تجمع القوي المدنية، المجلس المركزي لتحالف الحرية والتغيير، وإتهمه بممارسة عملية مشوهة لإكمال ترشيحات للحكومة الانتقالية إلى رئيس الوزراء الإنتقالي، في خضم غياب رؤية شاملة لمعالجة الازمات والتحديات التي تهدد عملية الانتقال الديمقراطي في البلاد وفق موقع صوت الهامش.

مؤكداً إنعدام التوافق حول برنامج الحكومة الإنتقالية الجديدة، متهما أحزاب ”البعث العربي الاشتراكي، والمؤتمر السوداني والتجمع الإتحادي“ بالسعي للتحالف مع المكون العسكري، لطرح مرشحين على أسس حزبية متجاوزة معايير الكفاءة وتلاعبت بالمعايير للإتيان منسوبيها دون كفاءة.

وكان تجمع القوى المدنية، سحب مناديبه من إجتماع للمجلس المركزي لتحالف الحرية والتغيير، الذي اعتمد ترشيحات الحكومة الإنتقالية الجديدة في البلاد.

وإتهم في بيان إطلعت عليه (صوت الهامش) الحكومة بالتقاعس في التواصل لإكمال عملية السلام مع الحركة الشعبية لتحرير السودان قطاع الشمال، وعدم السعى لفتح قنوات تواصل مع حركة تحرير السودان، قيادة عبدالواحد النور.

وإعتبر إصرار المجلس المركزي، علي المحاصصة الحزبية في تشكيل الحكومة الجديدة خرقا للوثيقة الدستورية، وإعلان الحرية والتغيير، وتكوين حكومة هشة.

وأدان ما وصفه بسلوك الأحزاب وإقصاء قوى الثورة الحية الحادبة على التغيير التي تعمل من اجل السلام الشامل المستدام والديمقراطية والعدالة، وأعلن عن مقاطعته عملية ترشيحات المجلس المركزي واختيار وزراء الحكومة الانتقالية، سحب كل ترشيحات القوى المدنية التي قدمت عبر لجنة المجلس المركزي.
وينتمى وزير التجارة والصناعة مدني عباس إلي تجمع القوى المدنية التجمع الذي انسحب في الاجتماع الاخير عقب إقصاء مدني من التشكيل الجديد .

صحيفة صوت الامة



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: