«لجان المقاومة السودانية» تعلن الانسحاب من «تحالف الحرية والتغيير»




أعلنت «لجان المقاومة السودانية» الترجل عن قوى الحرية التغيير، لتصنع التغيير على طريقتها، والبداية من الشارع.

الخرطوم: التغيير

أعلن بيان صادر عن «لجان المقاومة السودانية»، يوم السبت، الانسحاب من تحالف قوى الحرية والتغيير «الائتلاف الحاكم».

وقاد التحالف الثورة التي أطاحت بالجنرال عمر البشير «يونيو 1989 – أبريل 2019».

وقال بيان صادر عن اللجان، ومنشور على منصة «تجمع الأجسام المطلبية – تام» الانسحاب من ميثاق قوي الحرية والتغيير، ومن كل توابعه السياسية والقانونية.

وتعد لجان المقاومة أحد أهم وحدات تنظيم الحراك الميداني والجماهيري، وتقود اليوم تصعيداً ثورياً لتصحيح ما تسميه انحرافات في مسار الثورة السودانية.

وبرر البيان عملية الإنسحاب كنتيجة للتهميش الذي يبديه الشركاء بقوى الحرية والتغيير لانتقادات اللجان لإنحراف التحالف عن أداء مهام الثورة.

لكن لا يعرف ما إذا كان البيان معبراً عن جميع لجان المقاومة التي تبدي مواقف متباينة من بعض القضايا السياسية.

وشددت اللجان على توجيه طاقاتهم في المرحلة المقبلة، للعمل مع الشارع، وقوى الثورة الحقيقية.

ويضع هذا الموقف اللجان في ذات خندق الحزب الشيوعي، وجزء من تجمع المهنيين، في معارضتهم لمنهج الائتلاف الحاكم.

وتطالب لجان المقاومة السودانية، بالاقتصاص لشهداء الثورة، ومحاكمة رموز النظام البائد، وإقامة دولة القانون.

ووجه بيان اللجان انتقادات حادة لسلوك التحالف واختياره نهج المحاصصات، ومهادنة العسكر، وتوليتهم كثير من الملفات.

ويأمل السودانيون في أن يحدث التشكيل الحكومي المقرر له 4 فبراير المقبل، اختراقاً في الأزمة الاقتصادية التي تحوط بهم.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: