أحد قتلة شهداء ديسمبر متعاقد مع جهاز الأمن مقابل 10 آلاف جنيه شهرياً




كشف النائب العام لجمهورية السودان، تاج السر الحبر، بخطبة الاتهام الافتتاحية في قضية مقتل الشهيد حسن محمد عمر عثمان، يوم الأحد، أن المتهم في القضية، يعمل بعقد سنوي مع جهاز الأمن والمخابرات في حقبة المخلوع البشير، مقابل راتب 10 آلاف جنيه شهرية.

الخرطوم: التغيير

وارتقى الشهيد محمد حسن عمر، برصاصة مباشرة في العنق، ضمن أول موكب سلمي دعا إليه تجمع المهنيين السودانيين.

ولبى آلاف المحتجين السلميين دعوة التجمع، وشاركوا بموكب 25 ديسمبر 2018 المتوجه إلى القصر الرئاسي بالخرطوم، لتسليم مذكرة تطالب برحيل النظام.

وطالب الاتهام بملاحقة المتهم تحت المواد (130 – القتل العمد) و(186 – الجرائم ضد الإنسانية) من القانون الجنائي السوداني لسنة 1991.

واستند الاتهام في أحكامه على (اعترافات المتهم، وشهادة الشهود، وطوابير الإستعراف، والبينات المسجلة عن طريق الفيديو، بجانب تقرير التشريح).

ووصف الاتهام لحظة الجريمة حسب الشهود والفيديوهات إن: (المتهم أطلق الرصاص على المجني عليه بينما كان واقفاً أمام مبنى سوداتل بشارع السيد عبد الرحمن بالقرب من مستشفى الزيتونة).

وتابع: (ستسمعون أصوات الرصاص وصوت الجاني وهو يصرخ في حالة هستيرية متعطشاً للدماء، وستشاهدون المتهم وهو يهرول حاملاً سلاحاً فتاكاً يوجهه ميمنة وميسرة كأنه في معركة مع عدو أجنبي، وفي حالة لإدخال الرعب والخوف والقهر في النفوس ولا يقف عند ذلك بل يواصل إطلاق الرصاص في سلوك ممنهج لقتل المعارضين للنظام في الرأي).

وشدد الاتهام على أن جهاز الأمن السابق في تكوينه وثقافته أنبنى على حماية نظام البشير دون مراعاة لأية حقوق للمواطن وفق ما تنص عليه القوانين.

ولفت الاتهام إلى أن قضية الشهيد تمثل (صورة من صور القتلة المأجورين الذين كان يتعاقد معهم الجهاز ويجزل لهم في العطاء).

ودعا النائب العام إلى وضع سياسات تضمن عدم تكرار هذه الجرائم.

وقال: إن السياسة العقابية تستلزم رؤيا جديدة لمثل هذه الجرائم حتى لا تتكرر ظاهرة القتلة المأجورين والشبيحة وكتائب الظل والقتل بالإنابة وسياسات العنف والإنتهاكات الممنهجة وما شهدته بلادنا وعانى منه شعبنا خلال ثلاثين عاماً مضت).

وطالب النائب العام بوضع برنامج لحماية الشهود، لحين تفكيك شبكات الإجرام داخل أجهزة نظام البشير.

 

 



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: