وزيرة مالية حكومة حمدوك نزلت علي التقاليد التي تلزم النساء بإرتداء الزي المحتشم في البحرين


ليس سراً .. أن حكومة العسكر والمدنيين لم تستطع تجاوز عدد من خطوط العلاقات الخارجية التي بدأت في عهد الكيزان الذين تم فصل أكفأ خبراتهم وشبابهم الدبلوماسيين من وزارة الخارجية وتركوا فراغاً عريضاً أحدث خسائر فادحة للوطن كله ..

مع هذا لم يستطع العسكر والمدنيون تجاوز الخط الدبلوماسي للكيزان في الخارجية وخاصة في علاقات السودان مع دول الخليج .. هاهوحميدتي يزور قطر .. وهاهي وزيرة المالية تبدأ زيارتها للبحرين بالوقوف علي سير العمل في مبني السفارة السودانية هناك ..

هذا المبني بدأت تشييده في عهد البشير ووفقاً لتعريف الموتور وجدي صالح فإن مبني السفارة هذا يعود لفترة الكيزان .. ولابد من مصادرته !!

وزيرة المالية وقفت علي سير العمل في مقر السفارة الجديد .. ولاشك أنها تلقت تنويراً من شيخ العرب السفير إبراهيم محمد الحسن عن قصة تشييد هذا المقر .. وبالمناسبة .. هاجم الشيوعيون السفير الحالي وطالبوا بإبعاده لكنهم اصطدموا برفض المجلس العسكري لطلبهم .. واتضح لاحقاً أنه حقق الكثير لبلاده في ظل الظروف القاسية التي يواجهها السفراء في مواقع عملهم ..

لا أعرف لماذا ذهبت وزيرة المالية إلي البحرين .. لكن الذي أعرفه أنها لم تستطع تجاوز الDress Code في مملكة البحرين حيث التقاليد الراسخة عندهم تمنع المرأة من تجاوز النظام العام عندهم في اللبس .. وزيرة مالية حكومة حمدوك نزلت علي التقاليد التي تلزم النساء بإرتداء الزي المحتشم في الأماكن العامة والزيارات الرسمية .. وهذا ما إلتزمت به الوزيرة التي أظهرت هوساً مبالغاً في تغيير ألوان أزيائها والإصرار علي المظهر غير المحتشم في المناسبات العامة والخاصة ..

بقلم
عبد الماجد عبد الحميد



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق