Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
جنوب دارفور: وقفة احتجاجية للمطالبة باستعادة مركبات صادرها النظام البائد
اخبار السودان اخبار السودان / فبراير 18, 2021




نفذ العشرات من أصحاب المركبات بجنوب دارفور، وقفة احتجاجية، للمطالبة باستعادة سياراتهم التي تقدر قيمتها بعشرات المليارات من الجنيهات، واستحوذ  عليها النظام البائد بدون وجه حق.

الخرطوم: التغيير

نفذّ أصحاب مركبات (دفع رباعي) استولى عليها النظام البائد بصورة قسرية بولاية جنوب دارفور، وقفة احتجاجية، أمام مكتب الوالي بمدينة نيالا، يوم الأربعاء، للمطالبة باسترجاع مركباتهم المصادرة أو استرداد قيمتها المالية بناء على الأسعار الجارية.

وأطلق نظام المخلوع البشير حملة لمصادرة السلاح غير الأطر الرسمية، وسيارات الدفع الرباعي غير المقننة، بزعم تقليل التوترات الأمنية بالبلاد.

وتعهد والي جنوب دارفور، موسى مهدي، برفع مطالب المحتجين إلى مجلسيِّ السيادة والوزراء.

وتعلل نظام البشير في مصادرة سيارات الدفع الرباعي غير المقننة بأنها تستخدم في شن هجمات وأنشطة غير شرعية.

وشدد الوالي على أنه لن يتوانى عن تنفيذ أية توجيهات صادرة من المركز في هذا الخصوص.

وحوّل عناصر النظام البائد الحملة لتصفية حسابات، ووسيلة للتربح، سواء بالتوسع في المصادرات أو بتلقي رشى لاستثناء المخالفين للاشتراطات الموضوعة وقتذاك.

وأثنى موسى على التعبير السلمي الذي سلكه المحتجين للمطالبة بحقوقهم.

وقال رئيس لجنة ملاك السيارات التي أُخذت قسرأ في حقبة النظام البائد، سليمان محمد ادموا، إنهم يطالبون حكومة الولاية والمركز بإسترداد المركبات التي جُمعت منهم بقرار تعسفي،  لجهة أن القرار لم يشمل كل السودان.

ولفت إلى أن النظام البائد قام بمصادرة أكثر من 217 مركبة دفع رباعي من أصحابها بدون وجه حق.

واشار الى أن التعويض الذي منح لبعضهم قليل جداً، ويقدر بمبلغ 270 ألف جنيه تحصل عليه بعضاً منهم، عقب تسعة أشهر، في الوقت الذي تعادل فيها قيمة المركبة الفعلية 2 مليار من الجنيهات.

ويصر المحتجون على حصولهم على مركباتهم بطرق قانونية، وأوراق معاملاتية سليمة.

تقنين

أمهلت السلطات السودانية أصحاب المركبات غير المقننة المعروفة شعبيا بـ(بوكو حرام) حتى مطلع مارس المقبل، لتوفيق أوضاعهم.

وأكد رئيس اللجنة العليا لجمع السلاح والعربات غير المقننة الفريق ركن عبد الهادي عبد الله، مصادرة كل العربات المخالفة عقب المهلة الحكومية.

وأكد وجود أضرار كبيرة للعربات (بوكو حرام) على الدولة من الناحية الاقتصادية.

وأوضح أنه وحسب إحصاءات الإنتربول أن بعض عربات (بوكو حرام) مسروقة، وأخرى لها علاقة بجرائم قتل وتهريب، وأكد أنه ستتم مصادرتها من قبل الشرطة.

وقال إن العربات غير المقننة دخلت البلاد عن طريق ليبيا ومن دول الجوار، وأن العدد أكثر من (300) ألف عربة مهربة من 2015م وإلى الآن، واعتبر أن هذه العربات تسيئ إلى سمعة السودان.

وأضاف: “في آخر اجتماع للجنة العليا حسمنا الأمر واعطيناهم فترة شهرين إلى يوم 1/ 3، وفي هذ الفترة يتم فيها تقنين العربات في كل ولايات السودان وهي الفرصة الأخيرة”.

وأكد استنفار الجمارك لكل عناصرها في كل مكان لإكمال عملية تقنين هذه العربات.

وحذر المواطنين من عربات (التاتشر) باعتبار أنها مخصصة للقوات النظامية فقط بعد شرائها من المواطن.

وأكد تجريم وجود المواتر بالحدود نسبة لاستخدامها في جرائم النهب والتهريب.

وكشف المسؤول بلجنة جمع السلاح والعربات غير المقننة، أن المرحلة القادمة ستكون لجمع السلاح القسري من المواطنين عبر ترتيبات وتقنية عالية.

وأشار إلى تدمير الأسلحة التي تم جمعها بحضور سفراء الدول بالسودان والمنظمات والاتحاد الافريقي، وكان ذلك إلزاماً من المجتمع الدولي بألّا تستخدم القوات النظامية هذه الأسلحة.

وتطلق تسمية (بوكو حرام) على العربات التي ترد إلى داخل السودان عبر حدود دول الجوار، وأغلبها قادم من الجارة ليبيا، وبعضها مسروق أو مهرب، وقد تزايدت أعدادها بصورة ملحوظة مؤخراً.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022