المخلوع أخذته العزة بالاثم – النيلين


في جلسة محاكمة مدبري انقلاب (الانقاذ) التي انعقدت يوم الثلاثاء الأول من أمس، قال المخلوع البشير فيما قال ردا على اسئلة المحكمة، (لست نادما على شئ قمت به)، وهذه وأيم الحق مقولة تدخله في باب (العزة بالاثم) المفضي الى جهنم، تصديقا لقوله تعالى (وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ)، وقال الفقهاء في تفسير هذه الآية الكريمة، أن من تولى أمرا للناس فأفسد وظلم وقتل وعذب وسحل ونشر الخراب والدمار، ثم قيل له (اتق الله) لم يعتذر ولم يتراجع بل أنكر واستكبر واصر على كل جريمة ارتكبها وخطيئة فعلها، واستنكر أن يؤخذ عليه خطأ وأن يوجه إلى صواب وأخذته العزة لا بالحق ولا بالعدل ولا بالخير ولكن (بالإثم) معتزا بالإجرام والذنب والخطيئة.. قال بعض المفسرين في سبب نزول الآية، ان المعني بها هو كل فاسق ومنافق، بينما قال آخرون ان المعني بها هوالأخنس ابن شريق الثقفي، ويقال ان الاخنس هذا أقبل على النبي صلى الله عليه وسلم فأظهر الإسلام وزعم أنه يحبه وأقسم بالله على ذلك، غير أنه كان منافقا خبيث الباطن، فخرج من عند النبي صلى الله عليه وسلم فمر بزرع لقوم من المسلمين فأحرق الزرع وقتل بعض الماشية فنزلت فيه الآية، وما أشبه منكر الاخنس هذا بافعال المخلوع النكراء التي يقول انه ليس نادما عليها، ومن لايندم ويعتذر حتى عن خطأ صغير ارتكبه في حق أحد لا شك انه انسان غير سوي، دعك من مثل الجرائم الجسيمة والانتهاكات الفظيعة التي ارتكبت خلال العهد البائد الذي رأسه المخلوع طوال ثلاثين عاما..�ان الصحيفة الاجرامية والجنائية للمخلوع التي لم يندم عليها حسب قوله، حافلة ومحتشدة بالفظائع والمظالم والانتهاكات في كافة المجالات، مما تضيق عنه ليس مساحة هذا العمود فحسب بل الصحيفة كلها، وحسبنا منها في هذه العجالة بعض الشذرات على سبيل المثال، نذكر منها جرائم الإبادة الجماعية، والجرائم ضد الإنسانية، وجرائم الحرب في دارفورالتي أزهقت أرواح أكثر من 300 ألف مواطن، وإقصاء الآخرين، وشن الحروب الداخلية، واتخاذ جملة من القرارات الحمقاء، ما أدخل السودان في عزلة دولية قاسية استمرت لسنوات، وتسببت في ادارج السودان في قائمة الإرهاب وتطبيق عقوبات اقتصادية قاسية عليه، وأدت سياساته الرعناء إلى فصل جنوب السودان، الغني بإنسانه وثرواته، واستقلاله بدولته، وفقدت البلاد بسبب ذلك ثلث سكانها، وثلث أراضيها، و85 في المائة من صادراتها الخارجية، وعلى رأسها البترول، وشرد وفصل الآلاف من الموظفين في كل القطاعات بسيف (الصالح الخاص) الذي سمي زورا بالصالح العام، لافساح المجال واسعا للاطباق على الخدمتين المدنية والعسكرية بتطبيق سياسة التمكين، فاحتشدت كل الدواوين والمناطق والوظائف الحساسة والمهمة في الدولة بكوادر الحركة الاسلامية، دون مراعاة للكفاءة أو المؤهلات، الامر الذي أدى لافساد جهاز الدولة واضعاف الخدمة المدنية، مما مهد وفرش الطريق للاعتداء على المال العام، الذي أصبح دولة بين المحاسيب، وهذا فيض من غيض ما فعله نظام المخلوع ثم يقول بكل جرأة انه ليس نادما على شئ فعله..فهل بربكم هذا انسان سوي..

حيدر المكاشفي – صحيفة الجريدة



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: