رئيس الجبهة الثورية السودانية يجدد الإلتزام بتنفيذ اتفاق جوبا




جدد رئيس الجبهة الثورية رئيس حركة تحرير السودان – المجلس الإنتقالي – الهادي إدريس، إلتزام أطراف اتفاق جوبا بتنفيذه.

الخرطوم: التغيير

قال رئيس الجبهة الثورية رئيس حركة تحرير السودان – المجلس الانتقالي – الهادي إدريس. إن الأطراف الموقعة على إتفاقية سلام جوبا ملتزمة بتنفيذ  إتفاق السلام.

وأشار إلى أن الإتفاق يستند على 5 ركائز منها تكوين القوات المشتركة من الأجهزة الأمنية المختلفة.

إضافة لحركات الكفاح المسلح عبر قيادة موحدة لتجاوز التحديات الأمنية بإقليم دارفور.

وجاء حديث إدريس خلال  لقاء جماهيري الأربعاء، بمحلية (شنقل طوباي)، ومنطقة (تابت)، ضمن  جولته لولايات دارفور للتبشير بإتفاق سلام جوبا.

وأكد رئيس الجبهة الثورية أهمية تقنين الوجود العسكري بالمدن.

ودعا الأجهزة الأمنية لحسم كل من يرتدي الزي العسكري دون معرفة جهته.

وقال إن الأمن أولوية في إتفاق سلام جوبا بجانب تكوين المفاوضات لمعالجة قضايا الأرض والحواكير والرعاة والرحل.

وأشار لتدابير تنموية وصحية وتعليمية بالمناطق المتأثرة بالحروب ومعالجة اختلالات الخدمة المدنية.

وبدأ إدريس منتصف يناير زيارة هي الأولى لإقليم دارفور غربي السودان، بعد أكثر من 3 أشهر، على توقيع اتفاق جوبا.

ووقعت الحكومة الانتقالية، والجبهة الثورية، وهي تحالف مسلح، اتفاقاً في جوبا، عاصمة جنوب السودان، العام الماضي.

وجاء الإتفاق بنية إنهاء عقود من النزاعات المسلحة، في إقليمي دارفور، والنيل الأزرق وجنوب كردفان.

وبدأت الجبهة الثورية خطوات عملية لتنفيذ بند الترتيبات الأمنية، وذلك بتشكيل القوة الوطنية لحفظ الأمن والسلام بدارفور.

وتتألف القوة من 12 ألف جندي، تضم القوات العسكرية، والشرطية، الحركات المسلحة.

ومن المأمل أن يتم تشكيلها على عقيدة وطنية لحماية السلام والأمن بدارفور.

ونص الإتفاق على تناصف قيادة القوة بين القوات المشتركة، إلى أن يتم دمج مقاتلي الحركات المسلحة في جيش واحد بعد 40 شهرا من عمر الاتفاقية.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: