مواكب  تطالب بإقالة والي القضارف و«التغيير» تتحصل على إفادات مهمة




انطلقت مواكب ضمت المئات بولاية القضارف شرقي السودان للمطالبة بإقالة الوالي سليمان علي.

التغيير: أمل محمد الحسن

طافت مدينة القضارف نهار اليوم الخميس، مواكب ضمت مئات المحتجين للمطالبة بإقالة الوالي سليمان علي.

ووصلت المواكب إلى مقر أمانة حكومة الولاية، وهي تحمل لافتات تطالب بـ “تصحيح مسار الثورة” عبر إقالة الوالي.

وسيرت لجان المقاومة بالمدينة الخميس الماضي، موكبا ضمن خطة تصعيد مستمر شمل مخاطبات جماهيرية ومواكب سلمية.

جانب من مواكب مدينة القضارف

وكل تلك  التحركات حملت هدفا رئيسا هو إقالة والي القضارف سليمان علي.

وكشف مصدر من لجان المقاومة لـ (التغيير)، عن تخطيط لتنظيم اعتصام مفتوح داخل مقر أمانة الحكومة حتى تنفيذ المطالب.

وأضاف المصدر: ’’وصلتنا أنباء من داخل أمانة الحكومة تؤكد مغادرة الوالي لمكتبه‘‘.

وأكد المصدر مشاركة كافة محليات الولاية في موكب الخميس.

وأشار إلى ان لجان المقاومة سبقت الموكب، بتنظيم مخاطبات عبر مكبرات الصوت بالمحليات لحشد الجماهير.

ولم يتسن لـ (التغيير) الحصول على رد فوري من الوالي سليمان علي، بسبب انخراطه في اجتماعات متواصلة.

وشهدت القضارف قبل أسبوعين أعمال عنف وتخريب في السوق على مدي يومين احتجاجا على زيادة أسعار المواصلات وتردي الأوضاع الاقتصادية.

وكان والي القضارف، سليمان علي، قد أكد في تصريحات خص بها (التغيير)، تمكن الشرطة من استتباب الأمن في المدينة والقبض على أكثر من 50 متهما بالتخريب.

جانب من مواكب مدينة القضارف

وأكدت حكومة الولاية في بيان صحفي سابق سعيها للعمل على تحقيق تطلعات المواطنين، والقيام بواجباتها في حفظ الأمن وتوفير الاحتياجات.

وشددت بأنه لن تكون هنالك مساحة للمخربين والمحرضين.

وأن الولاية ستظل متحدة حول أهدافها ومبادئ الثورة التي يرغب النظام المباد وحلفاؤه النيل منها.

وذكر تصريح إعلامي من مكتب الوالي سليمان علي، إن الولاية شهدت استقراراً كبيرًا وملحوظًا في مختلف النواحي.

وأرجع لجهود ضبط السلع الاستراتيجية والخدمات العامة، والسلمية التي ظلت العنوان الأبرز لكل حراك جماهيري.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: