شركة الموارد المعدنية: عقبات تواجه رفع حصانة مسؤولين متورطين في تهريب الذهب




كشفت شركة الموارد المعدنية عن عراقيل تواجه عمليات رفع الحصانة من منسوبين حكوميين لإكمال إجراءات محاكمة المتورطين في قضية تهريب الذهب عبر المطار.

الخرطوم: التغيير

أقر مدير الشركة السودانية للموارد المعدنية المحدودة مبارك أردول، بوجود عراقيل تواجههم في رفع الحصانة من منسوبين حكوميين لإكمال إجراءات محاكمة المتورطين في قضية التهريب الشهيرة للذهب عبر المطار قبل أكثر من شهرين.

ودعا أردول في منشور صحفي على «تويتر» اليوم السبت، الجهات الحكومية إلى التعاون معهم في حماية الاقتصاد الوطني «لا أن تتستر على المتهمين والمتواطئين»- حسب وصفه.

وقال أردول إنهم أصبحوا محرجين أمام الشباب الذين قاموا بضبط التهريب.

وأضاف: «لا نحن وفيناهم حقهم بدفع حافز الضبطية ولا استطعنا تحصيل نصيب الدولة الـ10% من الذهب المهرب».

وتابع: «تلقيت أكثر من مكالمة منه يطاردنا ما وعدناه به، ولم أكن لأخرج هنا مغرداً إلا لأن الأمر تجاوز حدود المعقول».

وأشار أردول إلى أنهم ظلوا يكررون المطالبة بتشكيل نيابة خاصة بالتعدين لتكمل الحلقات والجهود التي يقوم بها الخلص من شباب وشابات الوطن لحماية اقتصاد البلاد.

وقال: «لكن بطء الإجراءات شجعت المخربين، فهلا نصرخ كلنا بصوت واحد لأجل ذلك». وتابع: «اللهم اشهد أني قد بلغت».

ويعاني السودان من عمليات تهريب الذهب بكميات كبيرة إلى خارج حدوده، الأمر الذي يتسبب بخسائر اقتصادية كبيرة، وتم الإعلان مراراً عن ضبط ذهب مهرب بكميات كبيرة.

وبعد انفصال جنوب السودان في العام 2011م تحوَّل الذهب إلى أكبر رافد للاقتصاد المحلي المتداعي.

كما تنشط كثير من عصابات تهريب المخدرات والسلاح والعملات والبشر باعتبار أن السودان دولة معبر من دول أفريقية إلى مصر وشمال أفريقيا ومنها إلى أوروبا.

وأحبطت أجهزة جمارك وأمن طيران مطار الخرطوم الدولي قبل يومين، عمليات تهريب كميات من الذهب بلغت (19) كيلو و(705) جرامات، بجانب (137) ألف دولار، وكمية كبيرة من المخدرات وحبوب الهلوسة.

وحاول المهربون التمويه على أجهزة المطار بطرق غير معهودة بإخفاء الذهب والمخدرات والعملات داخل أزياء وحقائب واسطوانات أو مستحضرات تجميل، ومصاحف القرآن الكريم، ووقف وزير المالية على الضبطية.

https://twitter.com/MubarakArdol?ref_src=twsrc%5Egoogle%7Ctwcamp%5Eserp%7Ctwgr%5Eauthor





مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: