ماهر أبوجوخ يكتب ما هو أبعاد من لقاء البرهان ولجنة تفكيك نظام الإنقاذ


ليست مجرد صورة عادية تلك التي تجمع رئيس مجلس السيادة وأعضاء لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989م وإستعادة الأموال العامة بعد الإجتماع المنعقد بالقصر مساء الثلاثاء 16 فبراير 2021م، أو ما صدر عن الإجتماع بطي صفحة الخلاف بين الطرفين على خلفية توترها في الأونة الأخيرة ووصولها لذروة التصعيد حتى إفتراض البعض أن لحظة الطلاق بحل اللجنة هو الخطوة القادمة، إلا أن إجتماع القصر وضع حداً لتلك السيناريوهات، وها هي اللجنة تعود من جديد بذات السند والدعم.

طي صفحة الخلافات ما بين رئيس مجلس السيادة الإنتقالي ولجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989م وإسترداد الأموال العامة ستكون لها ما بعدها بالنسبة للنظام المباد وأنصاره الذين جعلوا تحركاتهم وأمالهم بتقويض المرحلة الإنتقالية تقوم على اللعب على تناقضات مكونات المرحلة الإنتقالية بالرهان على إستمالة المكون العسكري، ترتبك مجدداً وتبحث عن نصير جديد يمكنها من كسب معركتها بعدما وضح أن النظام المباد ورغم تشويشه الإعلامي وإثارته للفوضي من خلال الانشطة الإرهابية والتخريبية أمنياً وإقتصادياً عبر المجموعات المتحالفة معه لا يزال يعاني من فقدان السند الشعبي فكلما إعتبرت قياداته أن آوان قطف ثمرة الثورة الشعبية تنفض الجموع بمجرد إطلالتهم على المشهد وتطاردهم هتاف شعبنا العبقري (الجوع الجوع ولا الكيزان).

إن وتيرة الصراع ما بين لجنة التفكيك والنظام المباد وعناصره تتجاوزت في الأسابيع الماضية إسترداد الأموال العامة وفضخ تجاوزات النظام المباد والفساد للتصدي لمخططات زعزعة الإستقرار ونشر الفوضي والتخريب عبر إستصدار قرارات إلقاء القبض على عناصرهم المخربة. ورغم بعض الأخطاء التي صاحبت تنفيذ هذه الإجراءات التي سعي أبواق النظام المباد لإظهارها وتضخيمها ولكنها كانت فاعلة وحاسمة في مواجهة عناصر النظام المباد وإجهاض مخططهم المكشوف وزاد من درجة التلاحم الثوري واليقطة وسط الثوار وإستعادة الثقة في أنفسهم وثورتهم وتجاوز واقع الإحباط المعنوي والنفسي الذي مارسته بعض الجهات ووظفت فيها وسائل التواصل الإجتماعي ببث الإإحباط بالتزامن مع مخططات التخريب الإقتصادية والأمنية وبالتالي فإن حنق النظام المباد تجاه لجنة التفكيك سيتزايد ويتعاظم ويعتبرونها (الصخرة التي ظلت تتحطم عيلها أحلامهم وأمالهم).

ما يزيد من كآبة منظر النظام المباد وعناصره وسوء المنقلب أيضاًَ بأن المؤشرات الإقليمية والدولية ما عادت في مصلحتهم وتقترب حوافز خيول (المحكمة الجنائية) وتطرق أبواب سجن كوبر لإستلام المطلوبين وترحيلهم إلي (لاهاي) وهي اللحظة التي ستمثل الصدمة الأكبر لكوادر النظام المباد وحينها علينا أن لا نستغرب لردود فعلهم ذلك ومن المؤكد أنهم لن يرددو للعسكريين الذين راهنوا عليهم أبيات الإمام الشافعي (إذ المرء لا يرعاك الا تكلفا فدعه ولا تكثير عليه تأسفا) وإنما سيظهر وجهاً نعلمه جيداً للنظام المباد وأيادي ملطخة بالدماء.

نعلم أنهم فعلوها وسيفعلوها كل ما سنحت لهم سانحة لكننا على إستعداد أن نتلقي الصدمة وندفع الثمن لكن عليهم أن يعلموا (أنهم لن يعودوا للحكم أبداً وعليهم أن يتحملوا وزر ما إقترفوه من جرائم بالأمس واليوم وغداً) ، وسأبقي مؤنمناً بقناعتي الخاصة ومفادها بأن النظام المباد وعناصره وأبواقه وأصابعه ينطبق علي أقوالهم وأفعالهم المثل الشعبي (المكتولة ما بتسمع الصيحة) !!

17 فبراير 2021م

الخرطوم- السودان.

صحيفة السوداني



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: