السودان: تحرير 21 إثيوبياً من ضحايا الإتجار بالبشر




أعلنت السُّلطات السودانية ، تحرير 21 مواطناً إثيوبياً من قبضة ، عصابات الإتجار بالبشر.

الخرطوم: التغيير

قالت السلطات المحلية ، بولاية القضارف شرقي البلاد ، اليوم السبت ، إن فريقاً ميدانياً من شرطة محلية القلابات الغربية ، نجح في تحرير (21) مواطناً إثيوبياً ، من قبضة عصابات الإتجار بالبشر ، بمنطقة ود ضعيف.

وأوضح مدير شرطة ولاية القضارف ، اللواء صابر الله جابو فضل السيد ،  في تصريح للمكتب الصحفي للشرطة ، أن العملية ، تأتي في إطار الخطط الموضوعة لمكافحة الجريمة العابرة  ، وذلك وفق موجهات وزارة الداخلية ، ورئاسة قوات الشرطة ، التي تهدف للحد من الجريمة المنظمة.

من جانبه ، قال مدير شرطة محلية القلابات الغربية ، المقدم حسين اسماعيل ، إن الضبطية تمت إثر معلومات توفرت لشرطة المحلية ، حيث تم تحريك قوة مشتركة من مباحث محلية القلابات الغربية ، وإدارة الشرطة الأمنية بالمحلية.

وأضاف إسماعيل ،  أن الفريق استطاع توقيف المركبة المشتبه بها  سيارة (برادو) ، لافتاً إلى أنه وبعد إخضاعها للتفتيش ، وجد على متنها عدد (21) من ضحايا الإتجار بالبشر  بينهم 10  نساء و(11) رجلاً.

وأكد أنه تم القبض على سائق المركبة واثنين من المتهمين ، واتخاذ إجراءات قانونيية  في مواجهتم ، تحت المادة (29) من قانون الجوازات والهجرة ، والمادة (5) من القانون الولائي ، وحجز المركبة بقسم كساب بالمحلية.

 

دولة معبر

 

ويعتبر السودان ، بأطرافه المترامية ، معبراً مثالياً ، للحالمين بعبور البحر الأبيض المتوسط ، وصولاً إلى أوروربا.

وتنشط عصابات الإتجار بالبشر في السودان منذ سنوات ، وغالبية ضحاياها ، هم مواطنون إثيوبيون وإرتريون ، إلى جانب السودانيين أنفسهم.

ويضع الأفارقة والسودانيون ، الفارون من بلدانهم ، دولة ليبيا ، الواقعة شمالي البلاد ، هدفاً مرحلياً ، في رحلتهم للضفة الشمالية من المتوسط ، والذي التهم  على مدى سنوات ، الآلاف من المهاجرين غير الشرعيين.

وأطلق الاتحاد الأوروبي ، قبل سنوات (عملية الخرطوم) ، بالتعاون مع السلطات السودانية ، في إطار الحد من الهجرة غير الشرعية ، لكن عقب انتقادات له ، أعلن الاتحاد الأوروبي إيقاف العملية.

 



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: