«الشيوعي» السوداني يدعو لاستقالة الحكومة ويرفض «المحاصصات»




دعا الحزب الشيوعي السودان لاستقالة الحكومة الحالية وإفساح الطريق لتكوين حكومة جديدة تلتزم بتحقيق تلك الشعارات والمواثيق.

الخرطوم: التغيير

قطع الحزب الشيوعي السوداني، بضرورة إستقالة الحكومة الحالية وتكوين حكومة جديدة تلتزم بتحقيق تلك الشعارات والمواثيق وليس وزارات المحاصصات الجديدة.

التي قال انه يتم الإعداد لها من خلف الشعب.

وأصدر المكتب السياسي للحزب، السبت، بيانا مطولا طرح خلاله عدة قضايا تتصل بالأوضاع التي يمر بها السودان.

ووصف البيان التشكيل الحكومي الأخير بأنه عبر عن ما كان متوقع  من تفاهمات واتفاقات جرت من وراء ظهر الشعب السوداني.

وأنها تمت في الغرف المغلقة، لتسفر عن محاصصات بين كتلة حاملي السلاح وما تبقى من قوى الحرية والتغيير وحزب الأمة القومي.

وأضاف: ’’ما طرحه رئيس الوزراء من ملامح برنامج الحكومة الجديدة هو الإصرار على التوجه في ذات السياسات المالية والاقتصادية السابقة‘‘.

والتي قال انها أدت إلى الانهيار الشامل للاقتصاد وارتفاع الأسعار وانفلات السوق، ومواصلة السير في السياسات التي فاقمت معاناة الجماهير.

ونوه لعدم طرح مخرج من الضائقة المعيشية أو وقف التدهور الاقتصادي والإصرار على رفض مقترحات اللجنة الاقتصادية لـ (الحرية والتغيير).

أو تلك التي قدمت من خبراء اقتصاديين للخروج من نفق الأزمات المتلاحقة وعدم الرضوخ لسياسات البنك الدولي “بحسب البيان”.

وفي محور آخر تناول بيان الحزب الشيوعي القضايا المتصلة بسير العدالة.

وتابع: ’’البطء والغياب هو سلوك السلطة وسمة أساسية في التصدي لمحاكمة رموز النظام والقصاص لشهداء الثورة‘‘.

وقال: ’’أن استمرار التحقيق لأجل غير مسمى في جريمة فض الاعتصام بجانب عدم تعديل القوانين الشمولية وإصلاح النظم العدلية. يفتح الباب للإفلات من المحاكمة والعقاب القانوني‘‘.

كما تطرق البيان لما وصفها بسوء التدهور الأمني في كردفان ودارفور والقضارف.

وقال: ’’إن أمن المواطن مسئولية الدولة التي فشلت حتى الآن في تحسين الأوضاع الاقتصادية وتحقيق وضع أمني للأرواح والممتلكات‘‘.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: