السودان: حكومة الجزيرة تتوعد بملاحقة المعتدين على رئيس اتحاد الشباب المسيحي




توعدت حكومة ولاية الجزيرة بملاحقة ومحاسبة مثيري الفتنة الدينية، عقب ساعات -فقط- من حادثة الاعتداء على رئيس اتحاد الشباب المسيحي بالولاية.

الخرطوم: التغيير

أدانت حكومة ولاية الجزيرة، جنوبيِّ العاصمة السودانية، يوم الأحد، حادثة الاعتداء على رئيس اتحاد الشباب المسيحي بالولاية، متعهدة بملاحقة ومحاسبة الجناة.

واقتاد مجهولون رئيس اتحاد الشباب المسيحي، أسامة سعيد كودي، ظهر الجمعة الماضية، لجهة غير معلومة بريفي محلية تمبول، حيث تعرض للعنف الجسد واللفظي، قبل أن يتم رميه بعيداً عن المدينة.

واتهم بيان صادر عن والي الجزيرة، عبد الله إدريس الكنين، جهاتٍ لم يسمها بالعمل على إفساد العلاقة القوية بين مكونات النسيج الاجتماعي بولاية الجزيرة.

وتعمل وزارة العدل، على إجراء إصلاحات قانونية لجعل المواطنة أساساً للحقوق والواجبات، دون تحيزات دينية أو عرقية.

وأعلنت الولاية تضامنها الكامل مع جميع مكونات المجتمع بالولاية دونما تمييز بعرق أو دين.

وطمأنت بأن سعيد بحالة جيدة حالياً.

وأعلن البيان دعم حكومة ولاية الجزيرة بقوة للتعديلات القانونية الأخيرة عبر وزارة العدل و التي تصب في مزيد من المساواة بين جميع الأديان.

وأدت سياسات النظام البائد، إلى شن حروبات أهلية بالتمترس خلاف شعارات الدين والقبيلة.

وتعهد الكنين بملاحقة  الجناة، ومحاسبة كل من تسول له نفسه صنع التفرقة والإنشقاق بين مكونات الولاية.

ووجه الأجهزة الأمنية للتعامل الصارم مع هذه الحادثة.

ارتياح

أبدى عدة رجالات دين مسيحي، ترحيبهم بسياسات الحكومة الانتقالي.

وطالبوا بإعادة بعض الأصول والممتلكات التي جرت مصادرتها في حقبة المخلوع البشير من دون وجه حق.

ورفع النظام البائد شعارات دينية، وعمد إلى تطبيق الشريعة الإسلامية، في بلد متعدد الأديان والأعراق.

وبعد انفصال جنوب السودان في العام 2011 أكد المخلوع البشير إنهم لن يقبلوا بتنفيذ شريعة إسلامية مدغمسة.

وأطاحت ثورة شعبية بنظام البشير في أبريل 2019 عقب ثلاثة عقود من وصوله للحكم عن طريق الإنقلاب.

قضية الكنابي

وتقع ولاية الجزيرة، جنوبي العاصمة الخرطوم، وتحتوي على أكبر مشروع زراعي مروي في القارة الإفريقية.

وساهم المشروع في استقرار مئات الآلاف من العمال القادمين من خارج الولاية وأسرهم.

وبرزت قضايا (الكنابي) ضمن مسارات اتفاق السلام الموقع مؤخراً في عاصمة دولة جنوب السودان (جوبا).

وينادي مؤتمر الكنابي، بمناهضة التمييز ضد سكانها، وفرض عمليات التخطيط العمراني، وبذل خدمات المياه والكهرباء في مناطقهم.

 

 



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: