غرف الزراعة:  صادر الماشية يسيطر عليه تجار العملة


الخرطوم: الإنتباهة

قال اتحاد غرف الزراعة والإنتاج الحيواني، إن السياسات والإجراءات في الدولة لا تعول على الزراعة والثروة الحيوانية لحل المشكل الاقتصادي.

وأظهرت ورقة العمل بعنوان “مهددات الزراعة والانتاج الحيواني، المشاكل والحلول” استعرضها الأمين العام لاتحاد الغرف د.  مرتضى كمال، خلال لقاء للاتحاد مع وزير الزراعة طاهر حربي، أن أهم المهددات تمثلت في فرض ضرائب أرباح أعمال على الزراعة بنسبة 2% زيادة تعرفة الكهرباء للقطاع بنسبة 1000% فى حين لا تمثل سوى 5% من الاستهلاك الكلي.

وأشارت الورقة الى زيادة جازولين الزراعة بنسبة 1000% وزيادة الرسوم الحكومية على واردات مدخلات الانتاج بنسبة تراوحت بين 1000 – 2000% الى جانب مهدد ضعف التمويل الزراعي المقدر بـ 8% مما ادى الى ارتفاع تكلفة مدخلات الانتاج الزراعي والحيواني، واشارت الورقة الى عدد من الحلول تمثلت فى ضرورة زيادة رأسمال البنك الزراعي وتوفير مخزون استراتيجي من الذرة اذ تمثل الاعلاف نسبة 60 – 70% من التكلفة.

وتطرقت الورقة إلى أن مهددات الموسم الشتوي وقد تبقى لحصاده نحو شهر تمثلت فى انعدام الجازولين والخيش الى جانب مشاكل التخزين اذ ان سعة المخازن والصوامع لا تتعدى نسبة الـ 10%.

 وأبانت أن عائدات صادر الماشية كمورد ضخم تتم السيطرة عليه بواسطة تجار العملة بسبب الاختلال فى سياسات واجراءات وزارة التجارة والبنك المركزي والشركات الرمادية بسبب عدم ولاية المالية على المال العام.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: