العاملون بالجامعات السودانية يعلنون حسم قضية رواتبهم مع «التعليم العالي»




أعلنت لجنة تسيير نقابة العاملين بالتعليم العالي، وتجمع أساتذة الجامعات والمعاهد العليا السودانية، انها حسم الرواتب مع وزارة التعليم العالي.

الخرطوم: التغيير

كشفت لجنة تسيير نقابة العاملين بالتعليم العالي، وتجمع أساتذة الجامعات، عن حسم قضية تأخر صرف رواتبهم مع وزارة التعليم العالي.

وبحسب بيان مُشترك صدر مساء الأحد، فإن قضية الرواتب تم حسمها، وأنها ليست محل مساومة أو جدال.

وأشار البيان إلى مواصلة متابعة المطالب الاخري لكل منتسبي التعليم العالي والبحث العلمي.

وأعلنت مجموعة من أساتذة الجامعات السودانية، الأحد، اعتصاماً مفتوحاً بمقر مجلس الوزراء.

وجاء الإعتصام للمطالبة بصرف راتب شهر يناير للأساتذة والعاملين بالجامعات السودانية، وتفاقم مشكلة الأساتذة الجامعيين المبتعثين للدراسة بالخارج.

وأكد البيان عقد إجتماع بين اللجنة ووكيل وزارة التعليم العالي سامي شريف، ناقش أسباب تأخر صرف راتب يناير.

وأن وكيل الوزارة قدّم مستندات تؤكد رواتب العاملين كبند صرف فصل اول في ميزانية ٢٠٢١.

وذلك بناءاً على توقيعات العاملين على كشوفات راتب نوفمبر ٢٠٢٠م المعتمدة بواسطة المراجعة الداخلية.

وفقاً لمنشور صادر من وزارة المالية الاتحادية حتى يتم تضمينها في ميزانية ٢٠٢١.

وأنه وفقاً لذلك تمكنت وزارة التعليم العالي من اعتماد المبلغ الخاص بالفصل الاول لرواتب العاملين بالتعليم العالي في الموازنة العامة.

وبحسب البيان، أكد وكيل  الوزارة أنه اعتباراً من 14 فبراير الحالي، تمت تغذية حسابات الجامعات برواتب شهر يناير.

وأن الوزارة أبدت استعدادها التام لمعالجة اي خطأ في التغذية الخاصة برواتب الجامعات بعد تقديم المستندات المؤيدة.

وأن هذا الإجراء تم بالفعل لـ 3 جامعات.

أما فيما يتصل بالفصل الثاني المتعلق بالدعم والتسيير أكدت الوزارة بان هنالك إضافة تقدر نسبتها بـ٣٠٪ مما يدفع اتحادياً.

وأن تلك النسبة تأتي كدعم من حكومات الولايات للتعليم العالي والذي تسعى الوزارة لتوزيعه وفق معايير يتفق عليها مع الجامعات.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: