محامي «المخلوع» ينفي اصابته بـ «كورونا» ويؤكد تدهور الوضع الصحي لـ «نافع»




قطع أحد اعضاء هيئة الدفاع عن الرئيس المخلوع، بعدم اصابته بفيروس كورونا، بينما أكد تدهور الوضع الصحي لنافع علي نافع.

التغيير: أمل محمد الحسن

نفى المحامي أبوبكر هاشم، عضو هيئة الدفاع عن الرئيس المخلوع، إصابة البشير بفيروس كورونا، فيما أكد تدهور الوضع الصحي، للقيادي بالنظام البائد نافع على نافع.

وقال هاشم لـ (التغيير)، إن المرض يمكن أن يصيب أي شخص لكن البشير، حتى الآن لم يصاب بالمرض.

في وقت أكد انه ما زال موجوداً بسجن كوبر بالخرطوم بحري، وانه لم يغادر السجن إلى مكان آخر.

وكانت مواقع إخبارية قد نقلت عن مصادر اصابة الرئيس المخلوع بالفيروس.

وفي السياق كشف هاشم عن تدهور الوضع الصحي للقيادي بالنظام البائد، نافع علي نافع، بعد إصابته بفيروس كورونا.

وقال: ’’نافع يرقد الآن في مستشفى رويال كير‘‘.

ويعتبر نافع أحد قادة النظام البائد الذي شغلوا أكثر المناصب حساسية في الدولة.

حيث شغل مدير جهاز الأمن في مطلع تسعينيات القرن الماضي، كما تقلد منصب نائب البشير في حزب المؤتمر الوطني المحلول.

ووصف الوضع الصحي لنافع بأنه “غير مطمئن”.

وكان الرئيس المخلوع قد اصيب بانسداد في بعض الأوعية الدموية بالقدمين.

وخضع في ديسمبر من العام الماضي، لاجراء فحوصات متقدمة بحسب توصية الطبيب الاختصاصي الذي زاره في السجن.

كما أجرى رسم تخطيطي للقلب، وفحص لوظائف الكلى، بعد ظهور تورم في القدمين، صاحبه ارتفاع في ضغط الدم.

واواخر نوفمبر، توفي شقيق الرئيس المخلوع، عبدالله حسن أحمد البشير، بعد صراع طويل مع المرض.

وتم اكتشاف اصابة شقيق المخلوع، بسرطان الكبد في سجن كوبر، وتم رفض طلبات له للعلاج في الخارج.

وكان شقيق المخلوع، يواجه تهما بالفساد تتعلق ببيع مصنع حديد تابع للقوات المسلحة.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: