السودان: كورونا ترجئ جلسات محاكمة مدبري انقلاب 1989




أدت إصابة أحد المتهمين في محاكمة مدبري انقلاب 30 يونيو، بفيروس كورونا إلى إرجاء جلسات محاكمة المخلوع ومعاونيه لأسبوعين.

الخرطوم: التغيير

قرر قاضي محكمة مدبري انقلاب 30 يونيو 1989، يوم الثلاثاء، رفع جلسات المحكمة لتاريخ 9 مارس المقبل، عقب إعلان إصابة أحد المتهمين بفيروس كورونا المستجد.

ويخضع المخلوع و27 من معاونيه للمحاكمة بتهمة الانقلاب على نظام رئيس الوزراء المنتخب، الصادق المهدي في 1989.

وتلقت المحكمة إفادة طبية من مستشفى رويال كير بالخرطوم، تفيد بإصابة نافع علي نافع بالكورونا.

ورفعت المحكمة الجلسة لحين اكتمال فترة العزل الصحي المقرر لها أسبوعان.

وتعترض هيئة الدفاع على ظروف احتجاز المتهمين، بينما تؤكد السلطات توفير كافة إجراءات السلامة لهم ضد فيروس كورونا.

وتصل العقوبات في القضية حال الإدانة إلى الحكم بالإعدام.

وفي سياق متصل، قرر قاضي المحكمة حصر حضور الجلسات على طاقم المحكمة، والمتهمين والمترافعين بداية من الجلسة المقبلة.

وعزا القاضي قراراته لإعادة الهدوء للجلسات، عقب الصخب الصادر عن ذوي ومناصري المتهمين.

وحددت المحكمة يوم 9 مارس المقبل موعداً للجلسة الجديدة.

وسبق أن أعلن قاضي المحكمة عصام الدين محمد إبراهيم تنحيه عن الاستمرار في مواصلة النظر بالقضية لدواع صحية.

وقال إبراهيم إنه يعاني من مشكلات ارتفاع ضغط الدم وأمراض أخرى لا تحتمل الانفعال.

وقالت رئيسة القضاء نعمات محمد، إنها نزلت عند رغبة القاضي جراء إصراره الشديد بالتنحي عن القضية.

وأنقلب البشير بمعاونة تنظيم الجبهة الإسلامية على النظام الدستوري 1986 – 1989.

ورفض البشير في أكثر من لقاء، الاعتذار عن جريمة الانقلاب، وقال إنهم استلموا السلطة لصالح انقاذ البلاد من التفكك والتمزق.

ويخضع في المحاكمة مع البشير كل من بكري حسن صالح، وعلي عثمان طه، ونافع علي نافع، ويوسف عبد الفتاح.

ويمثل للمحاكمة عدد من قيادات حزب المؤتمر الشعبي، وعلى رأسهم علي الحاج محمد، وإبراهيم السنوسي.

وجرت مفاصلة، بمثابة انقلاب بين الإسلاميين في العام 1999 قسمتهم لكيانين أحدهما بقيادة البشير والثاني بقيادة عراب الحركة الإسلامية حسن الترابي.

وقبل رحيله شارك الترابي في فعاليات مؤتمر الحوار الوطني الذي دعا إليه البشير، وشارك حزبه في السلطة حتى موعد سقوط النظام في أبريل 2019.

 

 



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: