محاكمة الانقلابيين: احتجاج ضد منع الجمهور من حضورها


أبدى محامو الدفاع وذوو المتهمين إحتجاجهم على قرار قاضي محكمة مدبري إنقلاب 30 يونيو 1989 مولانا أحمد علي أحمد الذي اصدره صباح اليوم بقصرجلسات المحكمة على المتهمين وهيئتي الدفاع والاتهام فقط ،بالاضافة لعدم اتباعها للاجراءات حسب ما تقتضيه جلسات المحاكم.

وأوضح محامو الدفاع (لسونا ) بأن احتجاجهم جاء بناء على ان القاضي لم يسجل أسماء الحضور من المتهمين ولم يدون اعضاء هيئتي الاتهام والدفاع ولم يشرع في بدء الجلسة حسب ما تقتضيه الاجراءات المفترض اتباعها في جلسات المحاكم كما ان المحكمة سبق وان طلبت من الحضورالالتزام بالهدوء ولم يحدث ذلك لذلك قررت أن يقتصرالحضورعلى المتهمين والمترافعين فقط اعتبارا من الجلسة القادمة.

غيران المحامي يوسف احمد عثمان افاد في استطلاع (لسونا) أن إجراء هيئة المحكمة عادي وسليم قانونا حسب مقتضى قانون الاجراءات نسبة لإن كل المتهمين في الحبس وانه يمكن إن يستعاض عن عملية التسجيل بإفادات إدارة السجن بأن كل المتهمين حضور وان المتهم الوحيد الغائب مريض ومحتجز في مستشفى بتقرير طبي ورد لهيئة المحكمة.

ويذكر ان محكمة مدبري انقلاب الثلاثين من يونيو قررت في جلستها اليوم رفع جلستها لاسباب صحية دون المضي في اي اجراءات اخرى وأوضح قاضي المحكمة انه قد تم احالة المتهم نافع علي نافع الى مستشفى رويال كير وذلك بناء على مخاطبة المحكمة لادارة السجن حيث اتضح انه مصاب بفيروس كورونا وقررت المحكمة رفع الجلسة للفترة الزمنية المحددة للاحترازات الصحية .

وكالة سونا



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: