Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
نبيل أديب لـ«التغيير»: وصلنا لمؤشرات تؤكد تورط جهات محددة في فض الاعتصام
اخبار السودان اخبار السودان / مارس 1, 2021




أكد رئيس لجنة التحقيق في فض اعتصام القيادة العامة في السودان، نبيل أديب، أن رئيس مجلس السيادة، عبد الفتاح البرهان، ونائبه محمد حمدان دقلو “حميدتي”، سيمثلان أمام اللجنة في الأيام القادمة.  

وكشف أديب في حوار مع (التغيير) عن توصل اللجنة  لبعض المؤشرات التي تؤكد تورط جهات معينة في فض الاعتصام، وأضاف: “ولكن لابد أن يتم دعم المؤشرات بالبينات، والتحقيق دائماً يفتح مجالات”.

 واتهم نبيل جهات ـ لم يسميها ـ  باستهداف اللجنة، وقال إنها  تريد الوصول لقرار اليوم حتى لا تاخذ بكل البينات المتوفرة وتقدم قضية ضعيفة، وقال ان الجهات التي لديها مصلحة في ذلك هي الجهات المتورطة في عملية فض الاعتصام.

وحول عملية تسليم البشير للمحكمة الجنايات الدولية،  قال: “يجب تسليم البشير للمحكمة الجنائية الدولية الآن، حتى لا يفلت من العقوبة، وأوضح أن  اتفاق سلام جوبا بين الحكومة الانتقالية والجبهة الثورية   نص على مثول المتهمين أمام المحكمة.

 

التغيير- حوار: علاء الدين موسى

 

يجب تسليم البشير للمحكمة الجنائية الدولية الآن

كيف تنظر لدعوات التي تطالب بتسليم الرئيس المخلوع البشير للمحكمة الجنائية الدولية؟ 

يجب تسليم البشير للمحكمة الجنائية الدولية الآن، حتى لا يفلت من العقوبة، واتفاق سلام جوبا  نص على مثول المتهمين أمام المحكمة.

لكن هنالك من يرى أن محاكمته يمكن ان تتم عبر محكمة هجين؟

مسألة انشاء محكمة هجين تحتاج إلى تكاليف باهظة، تتمثل في الأمن للبعثة والتحقيقات، والسودان لا توجد به هذه الامكانيات في المرحلة الحالية.

تلك هي شروط الجنائية للموافقة على محاكمة البشير بالداخل

هل يمكن أن تكون المحكمة داخل السودان؟

لا يمكن تكوين المحكمة داخل السودان، إلا إذا وافقت المحكمة الجنائية على انعقادها بالداخل، أو مواقفتها  على محكمة هجين، وغالباً إذا وافقت على محكمة هجين يمكن ان تكون خارج السودان.

ولكن هنالك حديث عن رفض المكون العسكري تسليم البشير للمحكمة الجنائية؟

العسكريون يقولون إنهم لا يستطيعون تسليم البشير إلى للمحكمة الجنائية بحجة السيادة الوطنية، وهذه القضية ليست لها علاقة بالسيادة الوطنية، والاخلال في السيادة الوطنية يكون في حالة تسليمه لدولة أجنبية، والمحكمة الجنائية الدولية جزء من العدالة المقبولة، واللجوء إليها يخدم قضية السودان عموماً، وليست فيها انتقاص من السيادة الوطنية.

هنالك تعتقد أن رفض العسكر تسليم البشير خوفا ان تتطال العدالة الدولية بعضهم؟

اعتقد ان مسألة التخوف ليست قائمة، ولأن التحقيقات أخذت سنوات حتى تصل لهذه المرحلة، وحكاية الرجوع لقائمة الـ (51) المطلوبين للعدالة الدولية، فان يحتاج إلى تحقيقات طويلة جداً،  لكن على أي حال، المسألة متعلقة بالعدالة وليست زيد أو عبيد.

مازلنا في انتظار الدعم اللوجستي لعمل اللجنة

دعنا ننتقل إلى قضية مجزرة القيادة العامة أين وصلت التحقيقات فيها؟

مجزرة القيادة التحقيقات فيها تسير بصورة جيدة، ومازلنا في انتظار الدعم اللوجستي، وهذه مسائل تحتاج لخبرة متخصصة.

وهل هنالك دولة  قدمت لكم مساعدات؟

الدعم لعمل اللجنة من أى دولة في يد مكتب رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك، ومسألة وجود جهة متخصصة تستجيب بسرعة،  ليست بالسهولة التي يعتقدها الكثيرون، وليس هنالك جهة متفرغة للعمل حتى تسجيب لدعوة، ونحن مستعجلين على النتائج.

البعض يرى أن التحقيق في فض اعتصام تاخر كثيراً؟

مثل هذه التحقيقات تتطلب زمن طويل، واللجنة تبذل كل ما في وسعها حتى تصل لنتائج عادلة.

جهات متورطة في فض الاعتصام تريدنا ان نقدم قضية ضعيفة

وهل وصلتم إلى أي مؤشرات تبثت تورط جهات معينة في فض الاعتصام؟

وصلنا لبعض المؤشرات التي تؤكد تورط جهات في فض الاعتصام، ولكن لابد أن يتم دعم المؤشرات بالبينات، والتحقيق دائماً يفتح مجالات.

هل تعتقد أن هنالك جهات تستهدف اللجنة؟

طبعاً هنالك جهات تريد من اللجنة الوصول لقرار اليوم، حتى لا تأخذ بكل البينات المتوفرة وتقدم قضية ضعيفة.

وهل تتهم جهات بعينها تعمل على ذلك؟

الجهات التي لديها مصلحة في ذلك هي الجهات المتورطة في عملية فض الاعتصام.

وماذا عن مثول المكون العسكري أمام اللجنة؟

جميع أعضاء المكون العسكرين مثلوا أمام اللجنة، فقط تبقى رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان ونائبه محمد حمدان دقلو “حميدتي”.

هل هنالك مشكلة في مثولهم أمام اللجنة؟

لا توجد مشكلة لمثول البرهان وحميدتي، وسوف يمثلون لتحقيق في الأيام القادمة، والتحقيق ياخذ زمن في الاجراءات.

في الأيام الماضية ظهرت بعض الفيديوهات قيل انها لفض اعتصام القيادة هل تم التحقيق فيها؟

جميع الفيديوهات سيتم فحصها والتحقيق فيها لمعرفة من الجهات التي قامت بفض الاعتصام.

وكم يأخذ التحقيق؟

رد بسرعة: “يا حبيبنا” حتى الآن لم تصلنا المعينات اللوجسيتية التي تساعد انهاء التحقيق، لكن نحن نعمل، واذا تم تكوين قضية اتهام متماسكة سيتم تحويلها للمحكمة.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022