البرهان يلتقي الحلو بجوبا – صحيفة التغيير السودانية , اخبار السودان




التأم اجتماع نادر بين رئيسيِّ مجلس السيادة والحركة الشعبية شمال، بعاصمة دولة جنوب السودان.

يبدو أن الوقت قد أزف لإضافة (الحلو) لسلام جوبا (الدايت).

الخرطوم: التغيير

أجرى رئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، يوم الأربعاء، يوم الأربعاء،  مباحثات مع رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال جناح القائد عبد العزيز الحلو، بمطار عاصمة دولة جنوب السودان جوبا.

ووصل البرهان جوبا بعد زيارة قصيرة إلى يوغندا التقى خلالها الرئيس الأوغندي يوري موسفيني.

وقال السفير بوزارة الخارجية، عادل حسين شرفي، في تصريح صحفي، إن اللقاء بحث إستمرار عملية السلام في السودان.

وأمّن اللقاء حسب شرفي لأهمية العودة للتفاوض للوصول إلى حلول ترضي جميع الاطراف وذلك حتي يعم السلام كل أرجاء البلاد ، بما فيها منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

وتعطلت مفاوضات الحكومة الانتقالية والحركة الشعبية منذ أغسطس 2020.

بدوره قال بيان صادر عن السكرتير العام للحركة، رئيس وفدها لمفاوضات السلام، عمار دلدوم، إن لقاء (البرهان – الحلو) تمَّ في (إطار مساعي فك الجمود، وتحريك العملية التفاوضية المتعثرة بين الطرفين).

وتتمسك الحركة الشعبية شمال بقيادة الحلو فصل الدين عن الدولة كشرط للعودة إلى طاولة التفاوض.

وذكر البيان أن اللقاء تم بطلب من البرهان، من دون إعطاء توضيحات إضافية.

وفي منحى متصل، أجرى البرهان مباحثات مع رئيس دولة جنوب السودان، سلفاكير ميارديت.

وتقود جوبا وساطة لتحقيق السلام بين الفرقاء السودانيين.

وجرى التوقيع على اتفاق سلام تاريخي بين الحكومة الانتقالية والحركات المسلحة في جوبا نهاية العام الماضي.

ووقعت الحركة الشعبية شمال مع رئيس الوزراء عبد الله حمدوك على اتفاق إطاري يشمل موافقة على شرط العلمانية.

ورفض عضو مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول ركن شمس الدين كباشي، اتفاق أديس أبابا، ووصف توقيعه بأن يمثل خروجاً على المؤسسية.

وكان مستشار السلام بمكتب رئيس الوزراء، جمعة كندة، قال لـ(التغيير) إن حمدوك مفوض لجلب السلام حتى إذا كان عبر (فصل الدين عن الدولة).

رحلة يوغندا

أنهى البرهان زيارة قصيرة إلى عنتبي، التقى خلالها بالرئيس الأوغندي يوري موسفيني.

واتفق الطرفان في اللقاء على عقد قمة للدول المطلة على النيل لمناقشة كيفية الاستفادة من النهر.

وتطرق اللقاء حسب إعلام مجلس السيادة الانتقالي إلى سبل ترقية العلاقات الثنائية، وتعزيز التعاون المشترك بما يحقق مصالح البلدين وشعبيهما.

وشهدت عنتبي الأوغندية، في فبراير 2020 لقاء بين البرهان ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، مهد الطريق أمام توقيع اتفاق سلام تاريخي بين الخرطوم وتل أبيب.

 

 



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: