بعد مقتل واصابة 43 شخصاً.. تعزيزات عسكرية تصل سرف عمرة.. والتوتر سيد الموقف


الفاشر: الانتباهة اون لاين
عاد اليوم الخميس الهدوء الحذر إلى رئاسة محلية سرف عمرة بولاية شمال دارفور بعد النزاع المسلح الدامي الذي وقع أمس الأربعاء بين قبيلتي (الفور والتاما) والذي أودى بحياة (11) شخصاً وجرح أكثر من (٣٢) آخرين على اثر خلاف نشب بسبب سعي التاما لتنصيب سلطاناً لهم، فيما رفض الفور الأمر بحجة أن تنصيب رؤساء الإدارات الأهلية تتم في الديار والحواكير المخصصة لكل قبيلة.
وقال المدير التنفيذي لمحلية سرف عمرة لـ(سونا) إن التدخل السريع للقوات المشتركة بالمحلية قد ادى إلى فض الاشتباكات بين الجانبين والتقليل من الخسائر في الأرواح ، مشيراً إلى أن المحلية قد بدأت بعد ذلك في التطبيق الصارم لحظر التجوال الذي أعلنته لجنة أمن الولاية اعتباراً من يوم أمس الأربعاء علاوة على تعزيز الموقف بقوة إضافية من الدعم السريع والجيش والتي وصلت المحلية على متن (٢٣) عربةً ولكنه عاد إلى القول بأن التوتر ما يزال هو سيد الموقف .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: