مجموعات «فيسبوك» السودانية بين الفائدة والترفيه




منذ ظهور موقع التواصل الاجتماعي الشهير (فيسبوك) على الشبكة العنكبوتية، نشأت ملايين المجموعات لأغراض مختلفة.

التغيير: عبدالله برير

لم يكن السودان استثناء من هذا الانفجار الذي حدث في ظهور المجموعات المختلفة على (فيسبوك).

وجرى انشاء بعض (المجموعات) التي يحمل يعضها طابعا محليا خالصا فيما كانت الأخريات تقليدا لمواقع مشابهة.

وتراوحت المجموعات السودانية بين مجموعات خدمية، واخرى ترفيهية كوميدية

ولعل أشهر (المجموعات الخدمية) هو (وصف لي) الذي يضم آلاف المتابعين.

بالإضافة إلى مجموعات (بنكك/ كاش) ومجموعة (صف خفيف) الخاصة بخدمات الوقود ومواقع الطلمبات وغيرها.

موضة واناقة

مجموعات أخرى أنشات وتتعلق بالموضة والأناقة على شاكلة (اللبيس السوداني) و(اناقة سودانية).

بينما كان قروب (الستسنات والسبعينات) مختلفا يتناول حياة مواليد هذه الفئة العمرية والذكريات، إلا أن نشاطه اندثر مؤخرا.

لا تكاد تخلو صفحة اجتماعية  على فيس بوك من المنشورات الطريفة، حيث ظهرت مجموعة مختصة باللكشف عن الحملات المرورية باسم (احترس أمامك كشة) إلا ان السلطات حذرت من يكشف تلك الحملات.

أكثر المجموعات إثارة للجدل كانت هي (مثنى وثلاث ورباع).

وغالبا ما تحدث فيه نقاشات طريفة بين الرجال والنساء حول قضية الزواج من زوجة ثانية وثالثة.

وتكثر مسميات على وزن (الفعيل) واهمها (الزّرّيع السوداني).

وتلك المجموعة معنية بالتشجيع على الإنتاج ورصد مشاكل الزراعة وطرقها العلمية وتبادل الأسمدة والبذور وعرض الاستشارات الزراعية.

اتجه رواد المجموعات للالتفاف على القانون وكتابة منشورات طريفة تنبه أصحاب السيارات من الحملات بالإشارة إلى موضوع آخر مع تحديد المكان.

كان يكتب احدهم (يوجد تخفيضات في أسعر الخراف في صينية القندول)، ما يعني وجود الحملة في المكان المحدد.

ولاقت مجموعات (اللبيس واناقة) هجوما لاذعا بسبب حياد البعض عن خطها المتمثل في تبادل أخبار أحدث صيحات الموضوة في الأزياء.

واتجاه الأغلبية إلى استعراض الملابس الباهظة والسيارات الفخمة.

شعار مجموعة (اكتبها صح)

مجموعات تعليمية

بالإضافة للصفحات الرسمية للمؤسسات مثل الجامعات والبنوك والشخصيات العامة، نشأت صفحات ومجموعات تعليمية تختص باللغة العربية مثل مجموعة (اكتبها صح).

وترتكز فكرة (اكتبها صح) على استعراض الأخطاء الإملائية والنحوية في فيسبوك ومحاولة تصويبها في قالب ساخر.

وتعنى المجموعة برصد الأخطاء الكتابية والاملائية في الكثير من الوسائط مثل القنوات الفضائية والصحف والمنشورات واللافتات وغيرها.

هاني كتو – مؤسس مجموعة اكتبها صح

ويقول مؤسس (اكتبها صح) هاني كتو، لـ (التغيير)، ان الاخطاء أصبحت منتشرة وشائعة بصورة مخزية حتى بين الصحفيين والشعراء والمعلمين وهو الامر الذي يستوجب وقفة للقضاء عليها.

ويصر هاني على ان الدارجي يصحح طالما ان الكلمة العامية لها أصل في اللغة الفصحى.

ونبه إلى ان المجموعة تختص أيضًا برصد الاخطاء في اللغة الإنجليزية.

 

مروة الشريف

فيما قالت مروة الشريف، وهي عضو بمجموعة اكتبها صح لـ (التغيير)، إن الهدف الأساسي للمجموعة هو التصحيح والتقويم بشكل فعلي.

واضافت: لكن أحيانًا هنالك أشخاص أشخاص يحيدون عن  الطريق بالتصحيح الهزلي المائل للتنمر الذي  يخصم من  الفكرة.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: