حيدر المكاشفي يكتب : أصلو غلطت في البخاري


أضحكني احد المدافعين عن وزيرة الخارجية د.مريم الصادق التي واجهت هجوما عنيفا بسبب تصريحاتها الصحفية الاخيرة، وكان ما جلب على الوزيرة السخط والغضب والانتقاد، هو قولها فى المؤتمر الصحفي المشترك مع نظيرها المصري ردا على احد الاسئلة (كما تعلم استاذي ان السودان اراضيه واسعة وهو من الدول الاقل سكانا فى العددية، لذلك نريد ان نصل بصورة استراتيجية لمعادلات تعاونية مع كل جيراننا الذين لديهم مشاكل او وجود لحوجة لاراضى بهذه الصورة لتعمير اراضينا)، وهذا ما عده الساخطون عليها دعوة مجانية لاستعمار البلاد ونهب ثرواتها، كما عابوا عليها مخاطبة السائل بعبارة (استاذي)، وفي جلسة ضمت لفيف ممن كانوا يتناقشون حول تصريحاتها تلك، لم يجد الوحيد الذي كان يدافع عنها ما يدفع عنها سيل الهجوم سوى ان يقول (افرض انها غلطت، اصلو غلطت فى البخاري)، والعبارة تستبطن اعترافا ضمنيا بوقوع الخطأ ولكن مستخدمها يعتبره خطأ بسيط لا يستدعي كل هذا الهجوم والهيجان، والبخاري المقصود فى العبارة ليس هو الامام البخاري فى شخصه وانما كتابه صحيح البخاري الذي يعد الاشهر على الاطلاق من بين كتب الحديث النبوي الشريف عند اهل السنة، ولست هنا في وارد التعليق على حديث الوزيرة الذي قتل تعليقا ما بين ناقد ومدافع لم يتركوا ثغرة لتعليق جديد مع أو ضد، ولم يكن هناك جديد بالنسبة لي الا عبارة (أصلو غلطت في البخاري) فوقفت عندها وحفزتني للتعليق عليها لا على الحديث..
ذاعت هذه العبارة وانتشرت بين العامة وخاصة عند المصريين في العهد التركي العثماني، وكان اوانها يعتبر الخطأ فى البخاري من الكبائر التي يستعاذ منها بل كان لديهم اعتقاد قوي في صحيح البخارى، وتروى عن هذا الاعتقاد حكايات شتى، منها مثلا ان الفرنسيين عندما غزوا مصر لاحظوا أن المصريين اعتكفوا بالجامع الأزهر لقراءة صحيح البخارى، ولم يعرف الفرنسيون ان هدف ذاك الاعتكاف وقراءة البخاري كان بغرض أن يرفع الله عنهم بلاء الفرنسيين الا عند خروج حملتهم من مصر، وكانت المفارقة أن تتم الاستعانة بكتاب يروى الأحاديث النبوية عوضا عن كتاب الله القران الكريم، وحكاية اخرى تقول إنه لما وقعت الحرب بين مصر والحبشة في زمن الخديوي اسماعيل وتوالت الهزائم على مصر، ضاق صدر الخديوي وأصابه الغم من تلك الاخبار السيئة، فخرج من القصر يريد الترويح عن نفسه مصطحبا معه أحد أخلص أعوانه، وبينما هما سائرين سأل الخديوي رفيقه، ماذا تصنع حينما تلم بك ملمة تريد أن تدفعها، قال يا أفندينا لقد إعتدت اذا حاق بي شيء ضاق به صدري أن الجأ الى صحيح البخاري يقرؤه لي علماء أطهار، راقت الفكرة للخديوي فأمر شيخ الازهر أن يجمع له رهطا من صلحاء العلماء يقرأون البخاري، وقد كان، ولكن رغم ذلك لم تتوقف الهزائم وإنما توالت وظلت أخبارها تترى، فاستشاط الخديوي غضبا وذهب الى حيث يعكف العلماء على قراءة البخاري وصاح فيهم بعنف وغلظة، إما أن هذا الذي بين يديكم ليس صحيح البخاري أو انكم ما معناه علماء (مواسير) لم يدفع الله بكم ولا بتلاوتكم شيئا، فوجم العلماء وحاروا جوابا إلا شيخا منهم كان في آخر الصف رد عليه بشجاعة قائلاً : منك يا اسماعيل، وما ذنب البخاري، فإنا روينا عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال (لتأمرن بالمعروف، ولتنهون عن المنكر أو ليسلطن الله عليكم شراركم، ثم يدعو خياركم فلا يستجاب لكم..

حيدر المكاشفي – صحيفةالجريدة



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: