Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
قصيدة الكاتل ولدك حاكم بلدك (رمز سيادة) تثير حفيظة مجلس السياده الانتقالي
مونتي كاروو اخبار السودان / مارس 7, 2021




اثار تدوين مجلس السيادة الانتقالي بلاغاً في مواجة الشاعر، يوسف الدوش، لدى نيابة الصحافة بخصوص قصيدة حـول فض الاعتصام ردود افعال متباينه
وكتب الدوش، على صفحته بموقع فيسبوك: وردني اتصال من نيابة الصحافة والمطبوعات للمثول أمامها وبرفقتي ضامن بخصوص بلاغ موجه ضدي من مجلس السيادة الانتقالي وأشار الى أن البلاغ مفوض فيه، عزمي جمال الدين محمد صالح، بخصوص قصيدة قدمها من خلال قناة سودانية 24 قبل اكثر من شهر، منوها الى أنه اعتذر عن الحضور للمثول أمام النيابة لعدم تواجده بالعاصمة الخرطوم.
وأضاف: “بقول الحمد لله الذي أذهب عنا نظام الانقاذ الذي اعتقلنا بسجونه حين صدحنا بالحقيقة وقتها، ودي المدنية الدايرنها”. وتابع: لحدي ما نصل للحقيقة كلها ويذهب ماتبقى من أوجه الانقاذ وبالنسبة لي فض الاعتصام يعني في زول ماعارف؟
نص القصيدة
نفس الزول الكاتل ولدك.
حاكم بلدك..
نفس الزول القاتل ولدك..
شال لي روحو الفاتحة وقلدك..
حاكم بلدك..
(رمز سيادة)
شال من ايد (الكوز) السوط والسلطة
وجلدك..
نفس الكوز في وجه جديد
نفس الكلب في الرقبة (قلاده)
نفس كتائب الظل والغل
نفس جهاز الامن والخوف
هم بي أمرك (فضوا قيادة)
وقامت ثورة..
وحصدت لجنة…!
فاخر عيش الوزراء الجونا..
بس في الغالب كعبة العجنة..
جائز تحكم غصبا أمة
وتقلب كل أيامها ضلمة
ويبقى مصرك سقطة (وسجنة)
وقامت ثورة..
حصدت من أرواح اولادنا الطاهرة..
لمن زاد الغل في نفوسهم
رسمو الخرطة هناك في القاهرة..
سمو شهيدنا الباسل (شاذ)
وسمو البت مطلوقة وقاهرة..
دسو العيش والخير والجاز..
ونامت عين الشرطة الساهرة..
وقامت ثورة..

.
ووفق صحيفة الحداثة فأن تغريدة الشاعر يوسف الدوش وجدت صدى واسعا وتجاوبا كبيرًا من الناشـطين،الذين أبدى الكثير منهم امتعاضه من خطوة مجلس السيادة، في حين ذهب بعضهم إلى أن الـخـطـوة لا تعدو كونها استلاف لسلوك النظام البائد في محاربة الفنون وقمح الحريات ومطاردة المبدعين معلنين كامل التضامن مع “الدوش”.
وفي السياق، انخرطت عدد من لجان المقاومة في التنديد بخطوة مجلس السيادة بتدوين بلاغ مواجهة الشاعر وقالت لجان مقاومة الصحافـة:
(يقتلون الانسان ويخافـون من قصيدة شعر، كامل التضامن مع الشاعر يوسف الــدوش.. والخزي والعار للقتلة المجرمين) .

الناشـط المعروف راشد عبد القادر، أعاب خطوة المجلس السيادي وأكد أن “الـدوش” لن يقاتل وحده، فما قاله في قصيدة يمثل كل الثوار الذين سكت بعضهم عنه بمزاجه وحساباته، الا أن الجميع متفق حوله، وأن تلك هي معركتنا المؤجلة .

بالمقابل يرى بعض المتداخلين أن بلاغ مجلس السيادة خطوة رغم التحفظات التي تعتريه الا أن لجوئه للمسار القانوني يعد أحد أهداف شعارات ثورة ديسمبر المجيدة موضحين أن القضية برمتهـا ستوضع أمام القضاء الذي سيقول كلمته.
يشار إلى أن أعضاء مجلس السيادة دونوا خلال الايام الماضية عــددًا مـن البلاغات في مواجهة شخصيات مختلفة، منها عضو لجنة إزالة التمكين ضلاح مناع، وأعضاء بلجان مقاومة الحتانة. بعد التفاعــل الكبير، عاد “الدوش” وشكر المتضامنين معه، مؤكدًا عدم تراجعه عما قاله، وأشار إلى أن لديه سلاح الكلمة، وهو أقرب إلى قلوب الناس، وسيستخدمونه على الدوام في تعرية خصومهم أكثر.




مصدر الخبر موقع مونتي كاروو

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022