محافظ مشروع الجزيرة لـ«التغيير»: سلمنا رئيس الوزراء 11 بندا لحل مشاكل المشروع




وصف محافظ مشروع الجزيرة- أكبر مشروع مروي في السودان-  عمر محمد  مرزوق، أن زيارة رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك للمشروع  اليوم  بالناجحة والتي حققت مكاسب كثيرة.

التغيير- علاء الدين موسى

وكشف مرزوق لـ”التغيير” عن تسليم  إدارة المشروع رئيس الوزراء 11 بند  لحل مشاكل المشروع، وقال إن حمدوك وعد بتنفيذ كافة المتطلبات، حتى ينهض من جديد باعتبار أن المشروع رئة السودان النابضة.

وزار رئيس الوزراء السوداني صباح اليوم مشروع الجزيرة وخاطب بجامعة أمدرمان الإسلامية فرع المعيلق جموع المزارعين بالمعيلق  في إطار تدشين حصاد محاصيل الموسم الشتوي بمشروع الجزيرة بالقسم الشمالي.

وأشار محافظ مشروع الجزيرة إلى أن برنامج الفترة القادمة هو تأهيل شبكة الري وتطبيق لائحة المحددات الفنية إضافة إلى إنشاء بنك مشروع الجزيرة وإنجاز التوافق بين المزارعين في المشروع.

ورفع رئيس الوزراء السعر التأشيري لجوال القمح من ١٠ ألف جنيه لـ ١٣,٥٠٠ جنيه.

وأكد مرزوق أن المبلغ لم يتم اختياره خبط عشواء، وهنالك لجنة كونت لدراسة الموضوع بها جميع الأطراف من مزارعين ووزارة المالية والزراعة وجميع المشاريع الأربعة؛ وتم تحديد التكلفة الكلية لسعر المحصول من 10 الف جنيه ل 13500 جنيه، ومن ثم إعطاءه لرئيس الوزراء ليقوم بإعلانه لدي زيارته للمشروع اليوم.

تمويل حكومي

ووصلت المساحات المزروعة بمشروع الجزيرة في الموسم الشتوي لأكثر من  510 ألف فدان.

وكشف عمر عن تقدمهم بطلب للدولة لتوفير السيولة لشراء القمح من المزارعين مباشرة؛ وقال إن وزير المالية د. جبريل ابراهيم  وعد بتوفير الأموال وأكد جاهزية الدولة لشراء جميع المحصول.

وأوضح أن إدارة المشروع طلبت من الدولة تمويل زراعة منتجات بعينها في العروة الصيفية القادمة، وقال: “نحن في مشروع الجزيرة لا نتحكم فيما يزرعه المواطنين، وأضاف: ” المذراعين وهم من يقومون بالتحكم في زراعة المحاصيل”.

ووعد مدير مشروع الجزيرة بحل جميع المشاكل التي كانت تواجه المزارعين في السابق وارجاع الاراضي التي استولي عليها بعض المحسوبين على النظام السابق.

وقال حتى الآن لم تردنا أي تظلمات، وطالب المواطنين الذين تم نزع اراضيهم  برفع تظلم لإدارة المشروع وهي ستقوم بدراسة الموضوع ومن ثم إرجاع الحقوق لأصحابها.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: