Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
السودان أفسد خطة محكمة لإبادة التغراي في دولة أثيوبيا
اخبار السودان اخبار السودان / مارس 11, 2021


كانت خطة الساذج أبي أحمد أن يقوم ب”الخطوة الأخيرة” أثناء انشغال العالم بالانتخابات الأمريكية.
وأقول الخطوة الأخيرة لأن الهجوم الشامل على تغراي هو مجرد خطوة سبقتها العديد من الخطوات، ابتداء من الحصار الشامل لإقليم تغراي وعزله عن العالم، وإيقاف حصة الإقليم من الميزانية المركزية (٧٠٪ من ميزانية الإقليم) قبل سنة من الهجوم، وتغيير العملة في كل إثيوبيا عدا تغراي، وعدم التدخل لمواجهة أكبر هجوم للجراد الصحراوي، وتجميد أرصدة بنوك الإقليم في البنك المركزي، وتخريب ومصادرة استثمارات التغراي خارج الإقليم، ثم طرد أبناء تغراي من كل إثيوبيا بما في ذلك أديس أبابا وحصرهم في تغراي بانتظار المحرقة الجماعية.

أغبى الأغبياء لن يصدق ان سبب الحملة على تغراي هو الهجوم على القيادة الشمالية، ثم خلال ٢٤ ساعة يصبح الجيش الفيدرالي ومليشيات أمهرا والجيش الأريتري جاهزين للتدخل في اليوم التالي مباشرة في تغراي.

أي متابع لتسلسل الأحداث في الحرب يعرف أن الهجوم بدأ من جهة الحدود السودانية، والهدف كان قطع آخر طريق مفتوح للهروب من تغراي. ومن الواضح أن أبي أحمد كان يتوقع من الجيش السوداني صد اللاجئين والتحول إلى شريك في الإبادة.
بسبب تدني كفاءة الجيش الإثيوبي وسوء تنظيم المليشيات المساندة له، وبسبب الاستبسال الذي أبداه التغراي في معارك عبدالرافع ومايكادرا، تأخر إغلاق الحدود وحصر التغراي من كل الاتجاهات شهرين كاملين حتى فر ما يزيد عن الستين ألف، ووجد العالم نفسه غير قادر على مواصلة تجاهل الإبادة.

كانت القوى الغربية تعرف مخطط ابي أحمد، وكانت ستواصل التجاهل لو نجح في تطويق تغراي من كل الجهات، مع قطع الانترنت والاتصالات حتى تقوم المجاعة بفعلها.

بمنتهى التفاهة أعلن أبي أحمد أنه لم يسقط ولا مدني واحد جراء حملته الغاشمة. وكان يريد أن يعلن أيضا أنه لا يوجد ولا لاجئ واحد.

شخصيا عندما ذهبت اول مرة إلى الحدود في نوفمبر، لاحظت أن معظم اللاجئين الأوائل الذين تم تحويلهم إلى معسكر الهشابة (قرية ٨) قادمون من المناطق القريبة من الحدود، أو من الواقعة داخل الحدود السودانية، خاصة مايكادرا وبرخت والحمرا.
الان يبدوا أن الخطة فشلت تماما، وانكشف كل ما اجتهد ابي أحمد لاخفائه، وحتى بعد أن نجح في تطويق تغراي بالكامل أخيرا ومنع اللاجئين من الوصول للسودان كان الأوان قد فات.

لن تستطيع قوات أفورقي الانسحاب الآن؛ لأنها تعرف أن الانسحاب يعني عودة الوياني وكأنك يا ابو زيد ما غزيت! كما أن أفورقي لن يستطيع أن يقاتل بموارده المحدودة لفترة طويلة، خاصة مع تعافي الوياني من الصدمة الأولى واعادة تنظيم صفوفهم مع فائض من المتطوعين الشباب المستعدين للقتال حتى الموت.

لابد في الختام من التذكير بالملحمة الإنسانية والأخلاقية التي سطرها السودانيون، خاصة أهالي منطقة ود الحليو، الذين أعطوا من فقرهم، واطعموا مع جوعهم وكسوا من عريهم آلاف اللاجئين الأوائل قبل أن تصل منظمات الإغاثة.

Ahmed El-Sharief
احمد الشريف



مصدر الخبر موقع النيلين

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022