Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
فورمزينهو وكلارك.. «البريميرليغ» يغزو السودان
اخبار السودان اخبار السودان / مارس 11, 2021




يحدث لأول مرة في السودان وجود مدربين اثنين قادمان من الدوري الإنجليزي الممتاز«البريميرليغ»  لقيادة ناديي الهلال والمريخ.

التغيير- عبد الله برير

بتعاقد فريقي القمة في السودان الهلال والمريخ، مع البرتغالي ريكاردو فورمزينهو والإنكليزي لي كلارك، يكون الفريقان قد استجلبا أول مديرين فنيين من الدوري الإنجليزي الممتاز «البريميرليغ» لقيادتهما، عطفاً على أن فورمزينهو عمل مساعداً للبرتغالي جوزيه مورينهو في توتنهام ومانشيستر يوناتيد، فيما كان كلارك مدرباً لنادي نيوكاسل وأندية أخرى.

نقلة نوعية

وأسهم الرئيس الشرفي للهلال المستشار تركي آل الشيخ والرئيس الفخري للمريخ أحمد طه التازي، في إحداث نقلة على مستوى المحترفين الأجانب والأجهزة الفنية للفريقين السودانيين.

ودعم الرجلان الناديين في فترة الانتقالات الاستثنائية الماضية بعدد من المحترفين المميزين.

ولأول مرة في تاريخ الفريقين يستعين الهلال بمدرب من الجنسية البرتغالية، وكذلك الحال بالنسبة لغريمه الأزلي المريخ الذي عين أول مدرب إنكليزي للفريق.

فورمزينهوهو يعد المدرب الأوروبي التاسع في تاريخ نادي الهلال السوداني منهم الفرنسيين «دييجو غارزيتو، كافالي، ولافاني»، والصربيين «برانكو وروزان مانولوفيتش»، والبلجيكي باتريك اوسيموس والروماني بلاتشي.

ريكاردو

مسيرة مساعد مورينهو

ريكاردو فورمزينهو عمل مساعداً مع البرتغالي جوزيه مورينهو في العديد من الأندية أبرزها توتنهام ومانشيستر يوناتيد الإنجليزيين.

وخاض البرتغالي تجربةً واحدةً في القارة الأفريقية لمدة شهرين رفقة نادي الترجي التونسي.

ودرب فورمزينهو فريق الوحدة السعودي في العام 2008م.

وفي بلاده درب «11» نادياً برتغالياً في الفترة ما بين 1992 و2008م عمل كذلك كشافاً للأندية الأوروبية الكبيرة على غرار ريال مدريد وبورتو البرتغالي.

كلارك

دولي سابق

بالمقابل، استعان المريخ باللاعب الدولي السابق كلارك لي لاعب منتخب إنجلترا في العصر والذهبي الذي زامل أساطير الإنجليز على شاكلة الدولي السابق آلان شيرار.

لعب كلارك لنيوكاسل وفولهام وقضى عشر سنوات في الدوري الممتاز وخسمة مواسم في دوري الدرجة الأولى الإنجليزي.

وتولى كلارك لي تدريب أندية هيدرسفيلد تاون وبلاكبول وبيرمنغهام سيتي، كما خاض تجربة في الدوري الاسكتلندي مع نادي بيري.

ولم يخض الإنجليزي مهمة تدريب أي نادٍ خارج القارة الأوروبية، واكتفى في الفترة الأخيرة بالعمل محللاً للأداء في نادي ليستر سيتي، وعمل كممتحن وموثق لشهادات التدريب العليا للاتحاد الآيرلندي لكرة القدم.

البيئة أساس النجاح

من جانبه، اعتبر المحلل الرياضي محمود السادة، أن نجاح المدربين الأجانب في السودان يرتبط بتوفير بيئة صحية لهم للعمل.

وقال السادة في حديثه لـ«التغيير»، إن فرص النجاح لا علاقة لها بما يسمى بالمدرسة التدريبية.

وأضاف: «تصنيف المدارس غير منصف، قد تجد مدرباً برازيليا يحبذ الدفاع، وألمانياً يلعب بخطة هجومية».

وتابع: «كون فريقي القمة أحضرا مدربين من الدوري الإنجليزي هذا أمر جيد، ولكن مربط الفرس يكمن في عدم وجود تخطيط مستقبلي للكرة السودانية وأساسيات نفتقدها قد تُعيق عمل المدربين خاصة في مجال القطاع الرياضي ودائرة الكرة فنحن نفتقد للاحترافية».



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022