Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
الدومة يكشف عن انهيار الجهاز الإداري بولاية غرب دارفور
اخبار السودان اخبار السودان / مارس 16, 2021




وصف عضو مجلس السيادة الانتقالي ، صديق تاور ، الأحداث التي شهدتها مدينة الجنينة بولاية غرب دارفور، غربي السودان ، بالمحزنة والمؤسفة.

الخرطوم:التغيير

وقال تاور ، إن الأحداث ، أدت إلى فقدان عدد من أبناء الوطن ، فضلاً عن نزوح أعداد كبيرة من المواطنين لداخل المدينة.

واندلعت أحداث عنف أهلي ، بمدينة الجنينة ، في يناير الماضي ، أدت إلى مقتل العشرات ، ونزوح عشرات الآلاف.

وأعلنت النيابة العامة ، تشكيل لجنة تحقيق ، لتقصي الحقائق ، وتقديم المتهمين للمحاكمة.

وأثناء الأحداث ، تعرض منزل والي الولاية ، محمد عبد الله الدومة ، لهجوم مسلح ، غير أن أحداً لم يصب بأذى.

وأعقب الأحداث ، قيام اعتصام بمدينة الجنينة استمر لأسابيع للمطالبة ،بإقالة الوالي ، ضمن مطالب عديدة.

وعاد تاور وأوضح ، خلال مخاطبته لقاء تنويرياً لأبناء ولاية غرب دارفور بالعاصمة الخرطوم ، أن الوضع الطبيعي ، هو أن يعيش المواطنون بسلام.

ودعا إلى ضرورة تناسي المرارات والإحن والضغائن ، من أجل بناء السودان الذي يسع الجميع، وينعم فيه إنسانه بالحرية والسلام والعدالة.

وأكد تاور ، ضرورة استدامة السلام والاستقرار بولاية غرب دارفور ، وتعزيز أواصر التعايش بين كافة المكونات الاجتماعية ، من أجل مجتمع متعايش ومترابط ، ومعافى من كل أمراض الماضي.

وأشار في هذا الصدد ، إلى نفير الجنينة الذي تداعى له كل أبناء السودان ، من رجال الأعمال والقطاع الخاص والمثقفين ومنظمات المجتمع المدني والأحزاب ، بهدف تقديم معينات الغذاء والدواء والإيواء للمتضررين ، من أحداث الجنينة لتخفيف وطأة المعاناة عليهم.

 

نزوح 25 ألف للحدود مع دولة تشاد

 

من جانبه ، أشاد والي ولاية غرب دارفور ،  محمد عبد الله الدومة ، بدور ومساهمات تاور ، في معالجة الأوضاع بولاية غرب دارفور ، وجهوده في إنجاح نفير نداء الجنينة لمساعدة المتضررين من الأحداث.

وامتدح الدومة ، الجهود التي اضطلعت بها قوى الحرية والتغيير بالولاية ، في تعاطيها مع الأزمة.

وقال إن ما حدث يعد تخربباً متعمداً ، استهدف المنشآت العامة بينها كلية الطب بجامعة الجنينة ، والتي أشار إلى نهب ممتلكاتها ومحتوياتها تماماً.

وأشار الدومة ، إلى نزوح 25 الف مواطن للحدود مع تشاد ، جراء الأحداث التي شهدتها الولاية.

ولفت إلى أن الخسائر في الأرواح ، بلغت ١٦٢ قتيلا و ١٧٥ جريحا ، واصفاً الخسائر بأنها كانت كبيرة ، مقارنة بأحداث كريندق الأولى.

واكد الدومة ، أن الولاية تعاني من انهيار الجهاز الإداري ، جراء نزوح المواطنين تجاه الهيئات والمؤسسات الحكومية والوزارات ، مما كان له الأثر في تعطيل دولاب العمل بالولاية.

السودان: سقوط (145) مواطناً في أحداث الجنينة



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022