Skip to Content
‏اخبار
السودان
الان
من
كل
المصادر‏
هاجر سليمان تكتب: مرضى الكلى يا(حمدوك)
صحيفة الانتباهة اخبار السودان / مارس 17, 2021


تألمت كثيراً وأنا أتابع منذ أشهر معاناة مرضى الكلى ما بين ماكينات الغسيل المتعطلة وإنعدام الأدوية وإرتفاع كلفة الأدوية وإنقطاع التيار الكهربائي تارةً عن مراكز الغسيل وتارة إنعدام وإضراب الكوادر الطبية والضحية هم مرضى الكلى والدولة على أعلى مستوياتها ممثلة في رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك ورئيس المجلس السيادي الفريق أول عبدالفتاح البرهان وأركان حربه ونائبه الفريق أول محمد حمدان دقلو جميعهم ينظرون ويقفون موقف المتفرج ولم يفتح الله على أحدهم بأن يكلف نفسه عناء زيارة مركز واحد والوقوف على معاناة تلك الشريحة الضعيفة من المجتمع والعمل على حلحلة مشاكلهم والاستجابة لمطالبهم وإنهاء إضرابات الأطباء والتقنيين والصيادلة والفحيصين وتحسين بيئة مراكز غسيل الكلى وتوفيرها وتوفير الأدوية المنقذة للحياة حتى ينعم أولئك بالحياة .
تابعت بحزن بالغ وفاة أربعة مرضى كلى بمركز الراجحي لغسيل الكلى وكان أولئك يفصلهم عن الحياة جرعة دواء ولكن نسبة لعدم توفرها لفظوا أنفاسهم الأخيرة والجميع ينظر إليهم بعين الشفقة دون أن يحركوا ساكناً لأن ليس بأيديهم شيء يمكن أن يتم تقديمه سوى رفع الأيدي والإبتهال إلى الله، وأياك ودعوة الضعيف يا حمدوك فأنها مهلكة للأمم ولم يهلك النظام السابق إلا بكثرة الدعاء والإبتهال والتضرع إلى الله والشكوى إليه فأنتزع منهم الملك والنزع أشد قوة وبأساً .
نتابع وفيات مرضى الكلى بصمت وتتقطع أكبادنا من الألم ومجلس الوزراء والمجلس السيادي مشغولان بسفاسف الأمور والسيد رئيس الوزراء يهتم باليوم العالمي لهذه والأنشطة الضعيفة التي لاتعنينا في شيء بينما مرضى الكلى يفارقون الحياة بصمت وذنوبهم معلقة على عاتق الحكومة لأنها لم تكلف نفسها عناء الإهتمام بهذه الشريحة.
نتابعهم هذه الأيام وهم يخرجون في حر الهجير ويقفون وقفات احتجاجية لجذب الأنظار إليهم ولكن لا حياة لمن تنادي، كنت أتوقع أن يهب لنجدتهم حمدوك أو حميدتي وهذا الثاني كنا نتابعه وهو ينفق يمنة ويسرة ويتبرع بالأموال حتى للشعراء نهلوا من نبعه ولكن جف نبعه حينما إصطف أصحاب الحاجة الحقيقيين لم يفتح الله على حميدتي أو حمدوك أو البرهان بأن يتبرع بالمال أو حتى بإتخاذ قرار يصب في مصلحتهم والأدوية في الإمدادات الطبية ووزارة الصحة والمجلس القومي والجميع مسؤولون أمام الله لابد من نفرة للإهتمام بشريحة مرضى الكلى فهم أصحاب حاجة حقيقية أنقذوهم قبل أن يسطر التاريخ مواقفكم مع هذه الشريحة بمداد صديء .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

Comments
No comments yet, take the initiative.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‏اخبار السودان الان من كل المصادر‏ © 2022